صفحة 5 من 12 الأولىالأولى 12345678910 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 61 إلى 75 من 177

الموضوع: "رفقا بالقوارير"

  1. #61
    التسجيل
    13-08-2003
    المشاركات
    1,031

    Re: "رفقا بالقوارير"

    أشعر أن أصبح هناك خضوع بالقول من الاخوات أرجو وضع ذلك فى الاعتبار

  2. #62
    التسجيل
    09-11-2003
    الدولة
    الإمارات العربية المتحدة - أبوظبي
    المشاركات
    9,206

    Smile Re: "رفقا بالقوارير"

    شكرا أخوي abo_7ozayfa على النصيحة و هناك أن شاء الله ما في خضوع في القول فينا جزاك الله خير اخوي و تقبل تحياتي.

  3. #63
    التسجيل
    13-08-2003
    المشاركات
    1,031

    Re: "رفقا بالقوارير"

    آسف أن كنت جرحت بعض مشاعر الأخوات فما قصدت و الله الا خيرا

  4. #64
    التسجيل
    09-11-2003
    الدولة
    الإمارات العربية المتحدة - أبوظبي
    المشاركات
    9,206

    Smile Re: "رفقا بالقوارير"

    معنى الحب عند رسولنا الكريم


    يظن الرجال أن احترامه لزوجته أمام الآخرين، وتقديرها، والنزول على رغبتها تقلل من شأنه، وينقص من رجولته، وتفقده قوامته. والعكس صحيح فاحترام الزوجة ، وتقديره مشاعرها يجعلها تكن لزوجها في نفسها كل حب، واحترام، وتقدير، واعتراف بفضله وكرمه. ولنا في رسولنا الكريم (صلى الله عليه وسلم) خير قدوة، فقد كان يعيش بين أزواجه رجلا ذا قلب وعاطفة ووجدان، حياته مليئة بالحب، والحنان، والمودة، والرحمة.

    عائشة بنت الصديق رضي الله عنها

    مع زوجته عائشة التي يحبها كثيراً ، يراها تشرب من الكأس فيحرص كل الحرص على أن يشرب من الجهة التي شربت منها، حب حقيقي لا يعرف معنى الزيف ، لإن صار الحب في زماننا اليوم شعاراً ينادى به وكلمات تقذف هنا وهناك فإنها في نفس محمد عليه الصلاة والسلام ذات وقع وذات معنى قل من يدركه ويسعد بنعيمه.

    وهو يسابقها في وقت الحرب ، يطلب من الجيش التقدم لينفرد بأم المؤمنين عائشة ليسابقها ويعيش معها ذكرى الحب في جو أراد لها المغرضون أن تعيش جو الحرب وأن تتلطخ به الدماء. لا ينسى أنه الزوج المحب في وقت الذي هو رجل الحرب.

    وفي المرض ، حين تقترب ساعة اللقاء بربه وروحه تطلع الى لقاء الرفيق الأعلى ، لا يجد نفسه إلا طالباً من زوجاته أن يمكث ساعة احتضاره ( عليه الصلاة والسلام ) إلا في بيت عائشة ، لماذا؟ ليموت بين سحرها ونحرها ، ذاك حب أسمى وأعظم من أن تصفه الكلمات أو تجيش به مشاعر كاتب.

    ذاك رجل أراد لنا أن نعرف أن الإسلام ليس دين أحكام ودين أخلاق وعقائد فحسب بل دين حب أيضاً ، دين يرتقي بمشاعرك حتى تحس بالمرأة التي تقترن بها وتحس بالصديق الذي صحبك حين من الدهر وبكل من أسدى لك معروفاً او في نفسك ارتباط معه ولو بكلمة ( لا اله إلا الله ، محمد رسول الله ).

    حب لا تنقض صرحه الأكدار ، حب بنته لحظات ودقات قلبين عرفا للحياة حبا يسيرون في دربه. هي عائشة التي قال في فضلها بأن فضلها على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام، وهي بنت أبو بكر رفيق الدرب وصاحب الغار وحبيب سيد المرسلين.

    هي عائشة بكل الحب الذي أعطاها إياه ، حتى الغيرة التي تنتابها عليه ، على حبيبها عليه الصلاة والسلام ، غارت يوما من جارية طرقت الباب وقدمت لها طبق وفي البيت زوار لرسول الله من صحابته ، فقال للجارية ممن هذه ، قالت : من ام سلمة ، فأخذت الطبق ورمته على الأرض ، فابتسم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقال لصحابته ، غارت أمكم ! ويأمرها بإعطاء الجارية طبقا بدل الذي كسرته. أحب فيها كل شيء حتى غيرتها لمس فيها حبا عميقا له ، وكيف لا تحب رجلا كمثل محمد عليه الصلاة والسلام.

    في لحظة صفاء بين زوجين يحدثها عن نساء اجتمعن ليتحدثن عن أزواجهن ويذكر لها قصة ابو زرع التي احبته زوجته واحبها ، وكانت تلك المرأة تمتدح ابو زرع وتعدد محاسنه ولحظاتها الجميلة معه وحبهما ثم ذكرت بعد ذلك طلقها منه بسبب فتنة امرأة ، ثم يقول لها رسول الله ( كنت لك كابو زرع لأم زرع ، غير اني لا أطلق ) فرسول الله هو ذاك المحب لمن يحب غير انه ليس من النوع الذي ينجرف وراء الفتنة فهو المعصوم عليه الصلاة والسلام.

    لكن هذا الحب لا يجعله ينسى او يتناسى حبا خالداً لزوجة قدمت له الكثير وهي أحب أزواجه الى نفسه ، لا ينسيه خديجة.
    ففي لحظة صفاء يذكر لعائشة خديجة ، فتتحرك الغيرة في نفسها ، الرجل الذي تحب يتذكر اخرى وأن كانت لها الفضل ما لها ، فتقول له : ما لك تذكر عجوزا أبدلك الله خيرا منها ( تعني نفسها ) ، فيقول لها ، لا والله ما أبدلني زوجا خيرا منها ، يغضب لامرأة فارقت الحياة ، لكنها ما فارقت روحه وما فارقت حياته طرفة عين.

    أحب عائشة لكن قلبه أحبه خديجة أيضا ، قلبه اتسع لاكثر من حب شخصين ، قد يحار في العقل إذا ما علمت رجلا أحب جماهيرا من الناس لا تحصيهم مخيلتك ، فالحب الذي زفه للناس حبا حملته اكف أيدي وقدمته للأمم ، ولله در الصحابي القائل ( نحن قوم ابتعثنا الله لنخرج الناس من عبادة العباد الى عبادة رب العباد ، ومن جور الأديان الى عدل الاسلام )

  5. #65
    التسجيل
    29-04-2003
    الدولة
    في قلبِ من أُحِبْ ,,,
    المشاركات
    5,179

    Post Re: "رفقا بالقوارير"

    مشكورة اختي ..
    انا كم مرة لازم اقول انة مافي اجمل من مواضيعك والله يعطيكي العافية و يجزاكي كل الخير ان شاء الله...
    اخوك :
    محمود

  6. #66
    التسجيل
    09-11-2003
    الدولة
    الإمارات العربية المتحدة - أبوظبي
    المشاركات
    9,206

    Re: "رفقا بالقوارير"

    و أنا كم مرة أقول لك جزاك الله خير على الزيارة الحلوة يا أخ محمود أبوجمال أنت أدعي لي بالخير على أساس تثبيت ديننا أن شاء الله.

  7. #67
    التسجيل
    30-05-2003
    الدولة
    الكويت
    المشاركات
    1,827

    Re: "رفقا بالقوارير"

    يعطيج العافية اختي امبراطورة الأمارات على هالمواضيع هذي ..

    فعلاً ماكو أحسن من مواضيعج و ياليت يضيفونهم كلهم للمواضيع المميزة ..

    مشكورة و الله يكثر من أمثالج انشالله
    [

    Visit my page and enjoy my videos!
    http://www.facebook.com/Q8Magic



  8. #68
    التسجيل
    29-04-2003
    الدولة
    في قلبِ من أُحِبْ ,,,
    المشاركات
    5,179

    Post Re: "رفقا بالقوارير"

    ان شاء الله والله انا دايما ادعي.....

  9. #69
    التسجيل
    09-11-2003
    الدولة
    الإمارات العربية المتحدة - أبوظبي
    المشاركات
    9,206

    Smile Re: "رفقا بالقوارير"

    ما شاء الله عليك الأخ AhmedTheGreat أنت دائما تشجعني على قول كلمة الحق أينما كانت و بصراحة أنا ممتنة لك على هذه النصيحة و أعتبرها شرف لي منك. جزاك الله خير أخوي و جعلها في ميزان حسناتك.

    و شكرا للأخ محمود أبوجمال على دعواتك لي و أن شاء الله تستجاب دعواتك الصالحة إن شاء الله.
    التعديل الأخير تم بواسطة Empress uae ; 26-01-2004 الساعة 07:06 PM

  10. #70
    التسجيل
    02-01-2002
    الدولة
    kuwait
    المشاركات
    1,336

    Re: "رفقا بالقوارير"

    جزاج الله خير اختي وفعلا احسن شبي فيج ان موضعوج ماشاء الله كل شوي تحطين عليه زيداه وهذا شي جميل ونادر من يفعله ( ميزه فج)

    ومشكوره على الموضوع الي فعلا مهم جدا وبعض الناس استهان فيه والله المستعان

    وشكرا والامام
    سلام

  11. #71
    التسجيل
    09-11-2003
    الدولة
    الإمارات العربية المتحدة - أبوظبي
    المشاركات
    9,206

    Smile Re: "رفقا بالقوارير"

    و جزاك الله خير أخوي Goal على زيارتك الحلوة، من زمان ما شفناك أن شاء الله بخير. إن شاء الله تقرأ كل الذي كتبته و تستفيد منه حتى تعيش زوجتك المستقبلية معاك في سعادة تامة إن شاء الله و لا تنسى أن تدعي لنا بالخير
    التعديل الأخير تم بواسطة Empress uae ; 27-01-2004 الساعة 08:56 AM

  12. #72
    التسجيل
    13-08-2003
    المشاركات
    1,031

    Re: "رفقا بالقوارير"

    جزاك الله خيرا على الموضوع ..... و أظن ان هذا الموضوع لن أستطيع تطبيقه الا بعد 4 سنوات على الاقل ........... للأسف فهذه تقاليد المجتمع و اذا شئت قل تقاليد الحضاره الزائفه

  13. #73
    التسجيل
    09-11-2003
    الدولة
    الإمارات العربية المتحدة - أبوظبي
    المشاركات
    9,206

    Smile Re: "رفقا بالقوارير"

    لماذا تقول ذلك أخي abo_7ozayfa ؟؟؟؟ أنت ما شاء الله عليك تقدر أن تغير حياتك و تصرفاتك حتى مدركاتك و لا يهمك المجتمع الذي أنت فيه. هل سوف ينفعك المجتمع عندما تمرض أو تفلس أو تسجن؟؟؟ لن ينفعك شيء إلا نفسك أنت.

    أنت أدعي الله صباح مساء أن يوفقك لما يحب و يرضى و أن شاء الله يتحقق كل الذي في بالك و زيادة أيضا.

  14. #74
    التسجيل
    13-08-2003
    المشاركات
    1,031

    Re: "رفقا بالقوارير"

    أسجن ؟؟؟
    لماذا هكذا يا أختى لا أحب هذه السيره ..... أمن الدوله مابيرحموش

    و اتمنى يا أخيتى و لكن ما باليد حيله علينا الانتظار و لا نملك الا الدعاء

  15. #75
    التسجيل
    20-12-2001
    الدولة
    كوكب الأرض
    المشاركات
    1,742

    Re: "رفقا بالقوارير"

    . . . السلام عليكم . . .


    فعلا نادراً من الأعضاء من يقومون بوضع الموضوع مع التحديث المستمر .. لانه يصبح قديما ولا احد يرى التحديث فيضعون التحديثات بمواضيع جديده .. مع إني أرى عكس ذلك بموضوع أختي الإمبراطورة .. ^_^


    مشكورة أختي فعلاً موضوع ممتاز .. نشيط .. حيوي جداً .. أتمنى لج الغدو نحو الأفضل .. والتئلق الدائم ..

صفحة 5 من 12 الأولىالأولى 12345678910 ... الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •