صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 68

الموضوع: رواية رعب .. خيال المظلة ...

  1. #1
    التسجيل
    19-05-2013
    الدولة
    بين أهلي وناسي
    المشاركات
    210

    جديد رواية رعب .. خيال المظلة ...



    السلام عليكم جميعااااااااا


    اليوم أتيتكم بقصة من كتابتي لأول مرة


    فأتمنى أن تستمتعوا بها


    خيال المظلة ::
















    الفصل الأول :: كل هذا بسببي ؟

    " اللعنة .. العاشرة .. الروح المظلمة ..تخفق بشدة .. بريئة بملامحها ... تشوه في الظلام ..لكنها
    ستبقى حية للأبد "



    لا .. لا ابتعدي عني ... لا أريد رؤيتك بعد الآن ...


    لم كل هذا الخوف يا عزيزتي ... فأنا بداخلك دوما .. لن تتخلصي مني بهذه السهولة ...


    كنت نائمة .. للمرة الخامسة هذا الشهر راودني نفس الحلم المرعب


    استفقت من النوم مطلقة صرخة عالية ..و كالعادة ..جاءت أمي للاطمئنان علي


    قلت لها و الحزن يقتلني :: لا أريدها في حياتي من جديد يا أمي ؟؟...


    ردت علي بغضب لم أعتده منها :: توقفي يا " بريتني " أنت في السابعة عشرة من عمرك ...


    لا تتلفظي بهذه الترهات من جديد ..." ثم أضافت بصوت خافت :: لا أريد أن تتكرر تلك القصة مجددا "


    نعم ..هذا ماجرى ... إنها لا تصدق كلمة مما أقول ...


    أقسم أنني أراها كلما أغمض عيناي ... إنها تعبث بي كالدمية ... حياتي باتت جحيما ... يحرق بنيرانه كل من حولي

    -----------------------------------------------
    في الصباح الباكر . جهزت نفسي جيدا و خرجت خلسة من المنزل .. أمي و أخي تايلوت ليس من عادتهما الاستيقاظ باكرا


    توجهت مباشرة إلى .. " دار العجزة "


    وجدته جالسا في مقعده المعتاد تحت إحدى الأشجار ... لم يتغير فيه شيء مذ زرته قبل أسبوعين


    تقدمت منه بضع خطوات و قلت له : كنت متأكدة أنني سأجدك في هذا المكان ... صباح الخير ..


    ؟؟؟ : أهذه أنت يا بريتني .. مرحبا بك " حرك يده و قال : إجلسي .."


    و عندما باشرت الكلام معه .. استوقفني بإمائة من يده قائلا " أتسمعين صوت ذلك العصفور .. أنا متأكد أن نسرا يلاحقه


    إنه يهرب ليبقى حيا و الآخر يصطاده ليبقى حيا كذلك ... هذه هي الحياة ... ؟؟


    قلت له مندهشة : أنت كما عهدتك يا جدي .. تستخدم سمعك لتعوض فقدان بصرك ...


    رد علي بنبرة ملؤها الإصرار :: عليك أن تقاوميها يا بريتني .. إنها مجرد سافلة تريد الإستيلاء على جسدك ..


    فلا تدعيها تفعل ذلك


    لم أستطع حبس دموعي و أنا أسمع كلماته ..لديه عزيمة شاب في العشرين من عمره .. رغم ما عاناه من آلام و مشاكل أوصلته إلى دار العجزة ... إلا أنه بقي قويا و ذا إصرار كبير


    أكمل كلامه قائلا : أترين هذا الخيط الأحمر الذي يلف معصمي .. إنه إنذار منها .. أظن أن نهايتي باتت وشيكة ..
    " لا مستحيل ... هل سيرحل هو أيضا ... هل سيتركني وحيدة ... لا أصدق .. هو من وقف بجانبي طوال هذه الفترة .."


    لا يمكن لهذا أن يحدث .. علي فعل شيء ما ..؟؟

    قال لي جدي كأنه يوجه إنذارا : عليك أن تعودي إلى المنزل .. فكل منا سيموت في يوم من الأيام ...

    في تلك اللحظة أحسست أن قطعة قد فقدت من قلبي ... لا يمكن أن يموت جدي ...

    بسببي

    حملت حقيبتي و رحت أجري كالمجنونة لأخرج من ذلك المكان .. حتى أنني لم أودعه

    كنت أفكر أنني بعودتي إلى المنزل سأحبسها بداخلي و أمنعها من إيذاء جدي

    وصلت إلى المنزل و صعدت إلى غرفتي و ما إن فتحت بابها حتى أغمي علي

    لا أذكر ما حدث بعد ذلك و لكن عندما إستيقظت وجدت نفسي أمام .........





    و الأن إلى لقاء آخر في أحداث جديدة

    فلتعطوني آرائكم بكل صراحة


    سلام











    يارب ... توفيقك ..


  2. #2
    Iris غير متصل °•»Łίցнт×Đαгĸηєѕs«•°
    التسجيل
    25-02-2008
    المشاركات
    6,824

    رد: رواية رعب .. خيال المظلة ...

    وعليكم السلام ورحمة الله و بركاته


    قصه جميله استمتعت بقرائتها,
    كنت افكر اقرا البدايه و لاحقا اكمل, لكن وجدت اسطرها تشدني سطر تلو الاخر و قصيره,
    جزء جميل وسرد احداث واضح وكافي دون تطويل,
    يلفها الغموضو بانتظار التكملة,
    سُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ عَدَدَ خَلْقِهِ وَرِضَا نَفْسِهِ وَزِنَةَ عَرْشِهِ وَمِدَادَ كَلِمَاتِهِ
    ..

    ..

  3. #3
    التسجيل
    01-08-2008
    المشاركات
    896

    رد: رواية رعب .. خيال المظلة ...


    قصه جميله جدا ومشوقه

    ولكن فضلا لا امرا

    دققي في الشخصيات بشكل اكبر
    كل ماقرأت عن شخصيه لا افهم من هو ومالذي يحصل
    ف انا لم استوعب شيئ حتى اصبحت في المنتصف

    انا بإنتظار التكمله

    التعديل الأخير تم بواسطة Ada Wesker ; 20-05-2014 الساعة 08:05 PM

  4. #4
    الصورة الرمزية chris
    chris غير متصل مراقب منتديات رزدنت إيفيل
    ومراقب المنتدى العام
    التسجيل
    13-11-2001
    الدولة
    jordan
    المشاركات
    13,402

    Thumbs up احم احم



    شكرا لكي اختي الكريمة
    راما 97
    على هذه القصة وتبدو قصة مشوقة حقيقتا ً وفيها غموض عجيب و تشدك لتعرف ماذا يجري
    ومن هي هذه الروح الشريرة و المظلمة ومنذ متى وهي تطارد بريتني ؟
    ولماذا لا تشعر بوجودها والدتها او اخيها في حين جدها يشعر ؟

    القصة مليئة بالتشويق و الاسئلة
    ويصعب ان نحكم عليها منذ الان فالقصة باولها
    الا انها قصة تبدو رائعة و تجذب القارىء

    وننتظر التكملة بفارغ الصبر اختي الكريمة



    سلام chris
    chris
    المحب للغير .................

  5. #5
    التسجيل
    28-07-2012
    الدولة
    سوريا
    المشاركات
    944

    رد: رواية رعب .. خيال المظلة ...

    و عليكم السلام
    شكرا اختي راما على القصة
    صراحة كنت ناوي اطبق عليها قانون ( سطر اي سطر لا ) لكن ما شاء الله لم استطع ( قرات جميع الاسطر ) لانها مشوقة و تثير الفضول لمعرفة ماذا سيحدث
    حلوة القصة جدا من جميع النواحي
    الله يعطيكي العافية اختي راما و ننتظر التكملة

  6. #6
    التسجيل
    03-05-2014
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    152

    رد: رواية رعب .. خيال المظلة ...

    مرحبا صديقتي العزيزة
    القصة رائعة و مشوقة و يسودها الغموض و هدا هو النوع المفضل لدي .
    الفضول يقتلني و اريد معرفة نوايا هده الروح الشريرة و سبب اختيارها لبريتني و لم جدها هو الوحيد الدي يحس بها و لدي اسئلة كثيرة في بالي .
    أ تصدقين انني بدأت افكر امس بقصة فتاة شريرة من نوع غريب تستولي على فتاة بريئة و تجبرها على ايداء الناس المحيطين بها .
    أفكارنا متشابهة. صحيح ؟
    المهم انا بانتظار التكملة بفارغ الصبر .


  7. #7
    التسجيل
    19-05-2013
    الدولة
    بين أهلي وناسي
    المشاركات
    210

    رد: رواية رعب .. خيال المظلة ...

    شكرا للجميع على الردود المشجعة

    آيريس :: شكرا على مجاملتك
    الجزء القادم أفضل
    ada wisker : شكرا على كلماتك
    الهدف من بداية قصتي أن لا يفهم أحد مغزاها حتى يكمل قرائتها " أنا شريرة ..مو؟؟ "
    chris : تعليقاتك شجعتني جدااااااااااا
    سأضع تكملتها في القريب العاجل
    دانتي ::
    أتمنى أنها أعجبتك فقصتي شرييييييييييييييرة
    عليك قرائتها كلها رغما عنك
    كوكو ::

    ستجدين الأجوبة التي تبحثين عنها في الأجزاء القادمة بإذن الله
    فتابعيها ...
    صح أفكارنا متشابهة جداااااااااااا ...
    سلام




    يارب ... توفيقك ..


  8. #8
    التسجيل
    19-05-2013
    الدولة
    بين أهلي وناسي
    المشاركات
    210

    رد: رواية رعب .. خيال المظلة ...

    و إليكم تكملة القصة :أتمنى أن تستمتعوا




    حملت حقيبتي و رحت أجري كالمجنونة لأخرج من ذلك المكان .. حتى أنني لم أودعه


    كنت أفكر أنني بعودتي إلى المنزل سأحبسها بداخلي و أمنعها من إيذاء جدي

    وصلت إلى المنزل و صعدت إلى غرفتي و ما إن فتحت بابها حتى أغمي علي

    لا أذكر ما حدث بعد ذلك و لكن عندما استيقظت وجدت نفسي أمام ج .. جثته


    كانت يدي مغطاة بالدماء ... لقد قتلت جدي .... لا أصدق هذا ....


    صوت غريب يصدر من داخلي : أحسنت يا بريتني ، عمل رائع ....


    لم أعد أفرق بين الواقع و الخيال... بين الحقيقة و الزيف


    قلت لها و الكلمات تهرب مني : مـــ ... ما الذي فعلته ؟؟؟؟؟ لكن .... لقد كنت في المنزل قبل قليل ....


    ... أنت من أعادني إلى هنا أليس كذلك ؟؟؟؟


    - لا تلوميني يا عزيزتي ، هذا كله بسببك ... بسببك ...بسببك ... "ثم تلاشت كالسراب "


    لأول مرة أرى فتاة المظلة على أرض الواقع ... نفس الرداء الأسود الذي يلفها


    ، ونفس اليدان المخيفتان ...وجهها تغطيه تلك المظلة السوداء ...


    كل ما في الحلم ، تجسد حقيقة ذلك اليوم،


    وما زاد هلعي أكثر .. أنني كنت أحمل سكينا بين يدي


    كل ما كنت أستطيع فعله هو الهرب من دار العجزة


    الهرب من الحقيقة الموجعة ....


    توجهت مباشرة إلى المنزل ... دخلت إلى غرفتي و أغلقت الباب بإحكام


    آه .. رحت أبكي و أصرخ حتى سقطت أرضا ...طعنت أعز إنسان


    شوهت جسده بشكل لاإرادي


    وصل الخبر إلى أمي و بدأ أقاربنا يتهافتون على المنزل لتقديم التعازي


    و ظل أخي تايلوت يسأل عن سبب مجيئهم


    فهو لم يكن يعرف جدي أبدا لأنه عاش في دار العجزة قبل مولد تايلوت


    اكتشفت أن لي جدا بالمصادفة


    عندما كنت في 14 من العمر .. صعدت إلى علية منزلنا ... وجدت كتيبا صغيرا


    " مذكرات سايمون باث بودني " إنه إسم جدي الكامل


    رحت أقرأها بتمعن كأنني أعيش لحظات حياته المليئة بالعذاب المتواصل وكل ذلك بسببها " فتاة المظلة "


    في ذلك الوقت اكتشفت أن لي جدا يقطن بدار العجزة فتعرفت عليه و عندما أخبرت أمي بذلك رفضت فكرة


    زيارتي له ...لكن مع مرور الوقت وافقت و مع مرور الوقت أيضا أصبحت أحس بوجود فتاة المظلة بداخلي
    --------------------------------------------
    في اليوم التالي بعد الجنازة مباشرة ذهبت إلى مركز الشرطة .. بالضبط إلى المحقق جاك


    " كان صديق أبي منذ الطفولة و يعلم كل شيء عن أسرتنا "


    كانت رجلاي ترتجفان و قلبي يخفق بشدة و أنا أدخل إلى مكتبه ...


    أحسست أنني ذاهبة إلى الموت ... فأي جريمة بشعة كتلك يحكم على فاعلها بالسجن المؤبد


    هذا ما كنت أظنه ...


    طرقت الباب و دخلت . و كالعادة لم يتوانى المحقق جاك في استضافتي ثم سألني عن أحوال البيت قائلا


    - كيف حال أمك الآن بعد موت جدك سايمون .. ؟



    قلت له بحزن كاذب : إنها تتخطى الأزمة بصعوبة شديدة " لم أجد ما أقوله عندما سألني ذلك السؤال ..



    فأمي لم تسقط و لو دمعة لأجله ... نعم .. هي من تخلت عنه في أشد الأوقات و رمته بكل قسوة



    في دار العجزة "



    طأطأ المحقق رأسه كأنه فهم كل شيء . ثم قال بارتباك : ... هذا قضاء الله و قدره .. فاصبروا ...



    قاطعت صمتنا قائلة : المهم ... هل وجدتم القاتل ؟؟



    أجابني باستغراب : أي قاتل يا بريتني ؟؟ جدك مات بسكتة قلبية ...



    و فجأة سمعت صوتا يصدر من داخل عقلي " إنه صوتها .. فتاة المظلة " : توقفي يا بريتني .. ستكشفين



    نفسك أمامه .. أنت لم تقتلي سايمون .. لقد شوهت روحه و حسب ...



    ماذا ؟ لم أقتله .. ماذا عن السكين الملطخ بالدماء الذي تركته ورائي و هربت .. ماذا عن كل تلك الدماء



    التي ملأت يدي ... ماذا عن جثته الغارقة وسط حمام أحمر .. وماذا عن هذه الكلمات التي سمعتها قبل قليل



    أسئلة كثيرة تراودني ... و لم أجد لها تفسيرا ...



    المحقق جاك : يبدو أنك منهكة جدااا.. عودي إلى البيت و استريحي قليلا...



    و أنا أهم بالخروج من المكتب .. رن هاتفي " إنها أمي " فأجبت : مرحبا أمي .. أتحتاجين شيئا ؟



    ردت علي بصوت متقطع : لقد قرأها .. قرأها يا بريتني ..تايلوت .. إنه يموت ... أنقذيني ..." ثم انقطع الاتصال



    يا إلهي ما الذي يحدث لأمي ... ركبت سيارة أجرة و توجهت نحو منزلنا ..و كل أفكاري مشوشة نهائيا




    يارب ... توفيقك ..


  9. #9
    التسجيل
    03-05-2014
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    152

    رد: رواية رعب .. خيال المظلة ...

    هاي راما
    هدا الفصل مشوق و محزن بعض الشيء و كنت اتوقع انها ستجد نفسها امام جثة الجد . انا عبقرية ا ليس كدلك
    المهم القصة مدهلة و انا في انتظار التكملة .
    لا تتاخري ارجوك .


  10. #10
    التسجيل
    19-05-2013
    الدولة
    بين أهلي وناسي
    المشاركات
    210

    رد: رواية رعب .. خيال المظلة ...

    ثانكيووووووووووووووو كوكو
    سأضع التكملة يوم السبت بإذن الله " حسب الظروف"
    فإنتظروني




    يارب ... توفيقك ..


  11. #11
    الصورة الرمزية chris
    chris غير متصل مراقب منتديات رزدنت إيفيل
    ومراقب المنتدى العام
    التسجيل
    13-11-2001
    الدولة
    jordan
    المشاركات
    13,402

    Thumbs up احم احم


    مستحيل

    ما هذا الابداع يا اختي الفاضلة
    والله انك مبدعة حقا ً
    القصة رائعة جدا و تجذب الشخص ليعرف ماذا سوف يجري لاحقا
    الاحداث اكثر من رائعة
    وخصوصا كيف انها تقتل الاشخاص ولكن تقتل ارواحهم ليموتوا في الحقيقة بطريقة ما
    واخوه الصغير قرا الكتاب ويبدو ان الكتاب يحرر تلك القوى الشريرة
    ويبدو ان هذا الكتاب فيه لغز ما
    تذكرني بقصة فلم الرعب الذي يتحدث عن شريط فيديو اذا شاهدته تخرج لك تلك الفتاة المرعبة من الشاشة و تقتلك

    انتظر التكملة بفارغ الصبر
    يا اختي فلا تتاخري رجاءا ً
    لنعرف ماذا سوف يحل باخوها الصغير




    سلام chris
    chris
    المحب للغير .................

  12. #12
    التسجيل
    23-08-2013
    الدولة
    السعودية جازان
    المشاركات
    1,504

    رد: رواية رعب .. خيال المظلة ...

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    القصة جدا رائعة وشكرا على الدعوة
    الظاهر ان الكتاب ملعون وان الام تعرف شيئا ويبدو انها متورطة وان الجد هو من جلب المصائب حتى تتركه في دار العجزة
    والظاهر ان فتاة المظلة من النوع السيء لانه لم تقتل بريتني مباشرة بل تعبث معها
    والجد يعرف شيئا كما قلت سابقا بل انا شاك انه مر بهذا سابقا مما قاله في الفصل الاول
    عموما الاحداث رائعة وننتظر التكملة

  13. #13
    التسجيل
    01-08-2008
    المشاركات
    896

    رد: رواية رعب .. خيال المظلة ...


    أحس ان المحقق يعرف شيئ

  14. #14
    التسجيل
    19-05-2013
    الدولة
    بين أهلي وناسي
    المشاركات
    210

    رد: رواية رعب .. خيال المظلة ...

    و هاهي التكملة ...





    و أنا أهم بالخروج من المكتب .. رن هاتفي " إنها أمي " فأجبت
    : مرحبا أمي .. أتحتاجين شيئا ؟

    ردت علي بصوت متقطع : لقد قرأها .. قرأها يا بريتني ..تايلوت .. إنه يموت ... أنقذيني ..."ثم انقطع


    الاتصال يا إلهي ما الذي يحدث لأمي ... ركبت سيارة أجرة و توجهت نحو منزلنا ..و كل أفكاري مشوشة نهائيا

    فتحت الباب و دخلت . كل شيء مقلوب رأسا عن عقب ...


    وبخطى متباطئة توجهت مباشرة نحو المطبخ فمن المحتمل أن أجد أمي هناك ...


    لا أحد .. المنزل يغلب عليه سكون غير معتاد .. حملت سكينا تحسبا لأي شيء


    و خرجت من المطبخ نحو غرفة الجلوس .. دقات قلبي تتسارع شيئا فشيئا....


    وما إن وقفت أمام بابها ، لمحت شيئا يتحرك وراء الأريكة لكن لم أعرف ما هو ..


    تقدمت بضع خطوات للأمام و إذ بي أراه ، إنه أخي تايلوت كان ينظر إلي بنظرات مخيفة


    ، لا أكاد أرى عينيه ...


    يداه تغلفهما شرائط حمراء


    ، رفعهما إلى الأعلى و بدأ يئن بصوت خافت حتى ارتفع صوته ، ثم صرخ صرخة قوية توجه على إثرها نحوي مباشرة ..


    التصق بجسدي و عانقني بحزن شديد .. وضعت السكين أرضا و أبعدت تلك الشرائط عن يديه و بدأت أهدئه و أسأله في نفس الوقت عن ما حصل معه و مع أمي....


    تايلوت : أنا آسف يا بريتني .. لم يكن يجب علي قرائتها ... إنها مذكراتك ..هي من فعلت كل هذا " ثم سقط أرضا "


    فهمت كل شيء الآن .. تايلوت قرأ مذكراتي و عرف بقصة فتاة المظلة ، لم يكن لدي وقت للتفكير ،


    فوضعته على الأريكة و صعدت إلى الطابق الثاني لأبحث عن أمي ...


    مشيت في الرواق الذي يوصل إلى غرفتي و هنا وجدت شيئا لم أكن أتوقعه ..


    كل باب من الأبواب مكتوب عليه بالدماء كلمات .. إنها نفس العبارات التي تظهر في كوابيسي


    "اللعنة .. العاشرة .. الروح المظلمة ..تخفق بشدة .. بريئة بملامحها ... تشوه في الظلام ..لكنها ستبقى حية للأبد"


    اقشعر بدني .. رجلاي لم تعودا تحملانني ..


    تقدمت لغرفتي ، و حاولت فتح بابها عدة مرات ، لكن دون جدوى ..


    في هذه اللحظة فتح باب غرفة أمي المقابلة لغرفتي .. الخوف يسيطر على كامل جسدي


    و غرفة أمي مظلمة للغاية ... دخلتها و أضأت الأنوار .. مازال السكين بيدي .. رحت أنادي .." أمي أمي أين أنت ؟؟؟


    و بعد أن تفقدت الغرفة كاملة ووجدت أنها فارغة .. جلست على السرير


    و إذ بشيء يمسكني من قدمي


    كانت يدا باردة كالثلج . انتفضت من مكاني و رحت أنظر هنا و هناك


    حتى أنني استلقيت أرضا لأرى ما يوجد تحت السرير ... تقدمت زحفا .. دققت النظر جيدا ... يا إلهي


    ...هناك عينان تنظران إلي ...


    عينا قطة و لكنهما أكبر و أوسع ... و فجأة انطفأت الأنوار... صوتها


    " هل خفت يا بريتني .. أليس هذا ممتعا ؟؟؟ "


    لم أدرك أن رجلاي تحركتا لوحدهما ... و ركضت إلى الطابق السفلي بسرعة كبيرة


    أمي تضع حقيبتها فوق الطاولة و أخي واقف بجانبها كأنهما عادا إلى المنزل قبل قليل ، كل شيء عاد كالسابق


    الأم : أين كنت يا بريتني ؟؟؟؟ لقد ناديتك عدة مرات ، على أي حال إنتهت الجنازة ، وجميع الأقارب رحلوا


    أما أنا وتايلوت فقد رافقنا عمك فرانك إلى محطة القطار لنودعه ، أنت تعرفين ... تايلوت يحبه كثيرا ...


    - لم أشأ أن أسألهما أي سؤال ، عرفت الآن أن كل شيء كان من تدبيرها


    ... مكالمة أمي وقراءة تايلوت للمذكرات ، كانت تزرع أوهاما في عقلي طوال الوقت ،


    راحت أمي تحضر العشاء كالعادة . قاطع تايلوت تفكيري


    وقال وهو يمد يده : خذي يا بريتني ... رجل مسن إلتقيته في المقبرة ... أمرني أن أعطيها لك... وقال أنها هدية عيد ميلادك .


    - ماذا ؟؟؟ هدية ... أمسكت بها وفتحتها : أنه رباط شعر أحمر . إنه نفس الرباط الذي كان يلتف حول معصم جدي في يوم وفاته .


    - تايلوت : قال لي أنه لن يكون موجودا في عيد ميلادك ... أي في الأسبوع القادم .


    أمسكت تايلوت من يده وأخرجت صورة جدي من جيب سترتي " أحملها معي دوما " وأريته إياها :


    أخبرني ... هل هذا هو من أعطاك الهدية ؟؟؟


    وأكد لي أنه نفس الشخص ، هل جدي لم يمت حقا ؟؟؟ رحت أقلب العلبة فسقطت منها ورقة ، إنها رسالة


    لي من جدي ، صعدت إلى غرفتي وبدأت أقرأها بتمعن ، حتى أنني لم أحس كيف نمت والورقة بين يدي ...


    (( هاي بريتني ... استيقظي هيا استيقظي .. ))


    - صوت ، يوقظني ... إنه الصباح ، فتحت عيناي فوجدتها أمامي ، فتاة في مثل طولي ، ترتدي الأبيض ،


    وجهها تغطيه مظلة بيضاء ، صوتها حنون ، إنها بالطبع ليست فتاة المظلة ... سألتها باستغراب :


    من أنت ؟؟
    - أجابت : أنا النصف الآخر من فتاة المظلة جزءها الطيب ، اسمي هو" كيوكو" أنا بداخلك طوال الوقت ...


    - قلت لها باستغراب : لكني لا أعرفك ...


    - لا بأس ، سأشرح لك كل شيء إن أردت ذلك ...


    - نعم ، أريد أن أفهم كل ما يجري معي ، لكن ... كيف أثق بك ؟؟؟ كيف أتأكد أنك طيبة كما تقولين ؟؟؟ وأين هي فتاة المظلة الحقيقية ؟؟؟

    في هذه اللحظة ... ظهر جدي أمامي ... إنه هو ... رفعت يدي لألمسه و أتأكد أنه هو


    كأن يدي دخلت من جهة وخرجت من الجهة الأخرى


    إنه طيف




    يارب ... توفيقك ..


  15. #15
    التسجيل
    03-05-2014
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    152

    رد: رواية رعب .. خيال المظلة ...

    التكملة جد مشوقة كل فصل يشوقني اكثر من الاخر .
    احسنت حقا .
    انا بانتظار التكملة


صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •