صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234
النتائج 46 إلى 49 من 49

الموضوع: طغيان الوهم ووأد الحقيقة

  1. #46
    التسجيل
    08-05-2014
    الدولة
    ريراشي رايتا كيوفاي
    المشاركات
    48

    موت تازونا ( البارت 25 طغيان الوهم ووأد الحقيقة)

































    ملحوظة 1 : شكرا لكم جزيلا للإنتظار وإن شاء الله قريبا أنهي كل ما يأرقني وتنتهي كل المشاكل وابقى انزل
    سريعا البارتات بعد أن أتفرغ من كل ما يشغلني فاشكركم لحسن متابعتكم وانتظاركم
    ملحوظة 2 : بالنسبة لكثرة الشخصيات فلأن هذه الرواية اشبه
    بمانجا ومحتمل تتحول لمانجا لهذا المرجوا ان تقوموا بتقسيم الشخصيات الى قسمين قسم للعالم الوهمي
    وقسم للعالم الحقيقي لتتذكرونهم وانا بدوري ساحاول جهدي لأذكركم بهم
    ملحوظة 3 : المرجوا ألا تكتفوا بالمشاهدة وأن تردوا عليه نظرا
    لأنني تعبت في إعداده وإن لم يعجبكم فلا تبخلوا علي بنصائحكم المفيدة ولا بأس لمن لا يرد ان يستمر بالمتابعة
    فهذا أيضا تشجيع أقدره
    ملحوظة 4 : المرجوا لمن يعجبه البارت ويرد أن لا يكتفي بالرد
    العادي مثل شكرا او احسنت او ... تابع .. ممتنون لذلك لكن يكون أفضل لو كان الرد يرفع من معنويات الكاتب
    ملحوظة 5 : أفضل الردود بالنسبة للكاتب تلك التي تناقشه وتحاوره
    في ما كتبه في البارت او تكلمه عن شخصيات روايته أو أو ...
    وشكرا جزيلا لكم وجزاكم الله خيرا



    البارت 25 : موت تازونا ... لا تعتمد على أحد




    سرعان ما خارت قوى تازونا بعد شنه ذلك الهجوم الكبير ...
    فقد السيطرة على عينيه الشاخصتين لتذبلا بسرعة مع مرور الوقت ... كما هو شأن هجماته التي ضعفت شيء فشيء...

    كوبيد الذي أدرك ذلك سريعا وقف بسرعة اكبر وهو يستجمع كل طاقته النارية ليهاجم بعد أن أسفر عن ضحكة واثقة بالنصر
    _ كيوجي انها فرصتنا الأخيرة يجب أن نهاجم في هذه اللحظة ..
    هكذا صرخ زاكاشي في وجه كيوجي منفعلا بعد أن أدرك أنها الفرصة الأنسب ...
    مع أنه يهاجمهم باستمرار إلا أن عقله شبه مغيب لا يسمع أي شيء ولا يكاد يعرف ما يحصل ...
    كل ما يتراءى له هو عبارة عن صور متحركة غير ناطقة ... وحوش كيوجي تتقدم نحوه بسرعة
    بينما كان غارقا في تأنيب الضمير
    _ أنا السبب فيما حصل , أنا السبب فيما حصل ...
    قبل أن تتجلى له صورة وهمية لأوي ... تلك الصورة التي حركت مشاعره لتنهمر عيناه بالدمع ...
    _لقد كان كيوجي محقا ... لماذا لم أدعه يعتمد على نفسه .. لماذا لم أخبره مسبقا أن لا يعتمد على جنودي ..
    لم تكن لتوليو أية فكرة عما يحصل لم يكن يعرف ما هي الميزة ولا ما يمكن أن يفعله ... لقد حطمته حين
    جعلته يعتمد علي في كل شيء ... لما لم لم اتركه يتعلم بنفسه ما يجب فعله ..
    فتح عينيه الدامعيتن بعد فوات الأوان ... قطرات الدم تنزف من جسده الذي قطعه زاكاشي بسيفه ...
    كل ما يبصره هو ذلك الوجه المتصلب الذي قطعه دون رحمة ... حاول الابتعاد هاربا من مصير يبدو أنه قد قرر ...
    لكن جسده الثقيل أبى الانصياع .. فها هو كيمو قد غرس مخالبه في ظهره ليشل حركته ...
    بعد أن أدرك تازونا أن نهايته محتومة وأنه لا يمكن لهجومه كسر دفاع سباريت رفع رأسه بيأس ..
    ليفاجأ بريكتشي وهو يهاجم رأسه من فوق معلنا نهاية المعركة ....
    أغمض عينيه بيأس وهو ينتظر نهايته ... بعد ثواني قليلة ... فتح عينيه مستغربا ما الذي حصل ...
    ألا زلت على قيد الحياة
    زاكاشي الذي صر أسنانه بقوة وكأنما أراد تحطيمها من هول الغضب صرخ في وجه ريكتشي
    _ ماذا فعلت لما لم تقتله
    رفع كتفيه مستهزئا وقد كست وجهه بسمة شرسة
    _ لقد انتهى ليس من الممتع قتله ...


    بحركة لا إرادية بزق تازونا الدم من فمه من شدة الوجع .. كان جليا أنه لن يتمكن من القتال غير أن
    هذا لم يكن كافيا
    لكوبيد الذي شن هجوما قويا بكل ما تبقى له من طاقة ... ضربة نارية يسمع ازيزها من مكان بعيدا
    لم تقضي على تازونا فقط بل كادت تصيب الوحوش شظاياها لو لم يتفادوها بسرعة
    تساقط تازونا وآخر ما يراه صور الأطفال الذين ماتوا قبله .. رافعا يديه للأعلى وكأنه يحاول أن يمسك
    صورهم ومقلتاه الحزينتين تقطران دمعا ...
    في مكان اخر حيث هينامي :
    التفت بسرعة بعد أن وضعت يدها على قلبها ... شاخصة البصر تحدث نفسها بقلق
    _ ما الذي يحصل هناك .. يجب أن أنظم إليهم بسرعة ...
    بعد أن خارت قواه وانشلت حركته ... التفت هيناما نحوه بعد أن أرقها صوت دموعه المنهمرة لتسأله مستغربتا
    _ هل تبكي لخسارتك
    وضع يده على جبهته وهو يتلعثم من شدة البكاء ...
    __ لقد.. لقد .. مات تازونا ... سيدي خسر
    تنهدت بعد أن ارتاحت لمصير رفيقيها ..
    _ إذا هما بخير ...
    في مكان كيوجي :
    ما إن انزاح الغبار الممتزج بالدخان حتى سارع كيمو ليتفقد تازونا ...
    في ضل ذلك الهدوء القاتل والجو المضطرب أبصار الجميع شاخصة تنتظر الجواب
    حرك رأسه يمينا ويسارا معلنا أن تازونا قد مات
    رفع رأسه بعينين متسعتين ملتفتا نحو كوبيد بنظراتٍ ملؤها الانزعاج والغضب بعد أن قبض بيديه
    على كوبيد محاولًا تجميع آخر ما تبقى من شتات أعصابه، ليتمتم صارًا على أسنانه بقوة
    _ : أرأيت ماذا فعلت أيها ...
    بادله بنظرات باردة قبل أن يزيح يدي كيوجي من على عنقه ..
    _: كف عن الهراء وهل كنت تريد أن نسامحه مثلا ...
    كيمو الذي طأطأ رأسه حزينا بادرهم بالسؤال
    _ : هناك شيء غريب.,.. عندما أمكنني تخديره لقد كان ضعيفا جدا حينها
    كيوجي الذي أومأ برأسه أكد شكوك كيمو
    _ : لقد ضعفت قواه تماما في النهاية ... يبدو أن هناك أمرا ما

    وضع يده على كتف كيوجي وأطل برأسه الضاحك ...
    _ : الا تعرف لقد كان رابطه بوحوشه هو الحب وهذا شيء ينبع من القلب ...
    _هذا أنت .. ريكتشي
    إن رابطه أشبه برابطك ( أفكارك ) .. إذا حصل شيء يؤثر على قلبه ( الحب ) فسيتضعف قوته
    والعكس صحيح ...
    هذه هي قوانين هذا العالم مثل وحوشك تماما التي تقوى بك وتضعف بك..
    _ : هذا يعني انه كان يعاني ... هكذا قاطعتهم هينامي التي اتكأت على جانب الباب ...
    حزينة لمصير تازونا
    تقدمت إليه بخطوات قليلة .. قبل أن تجثو على ركبتيها مغلقتا عينيه ...
    في هذه اللحظة زاكاشي في كنانة نفسه
    _ لقد خسر خسارة كاملة مع كيوجي الذي جعل أوي تتعلم منه وتعتمد على نفسها مثل ما اعتمد هو
    على نفسه طول تلك المدة .... لو أنه كان مثل كيوجي لما حصل هذا لمن يحبهم ... لا بد أن هذا
    هو الشيء الذي كان يفكر فيه ...
    اتسعت عيناها على أقصاهما ... استشعرت للحظة من خلال ميزتها أن إيشيرو خصمها قد مات ...
    قامت بسرعة من مكانها وهي تصرخ بصوت عالٍ
    _: اخرجوا بسرعة هيا لا تبقوا هنا
    بعد أن عكرت صفوهم .. تسائل كيوجي ببلاهة ..
    _ ماذا تقصدين ...
    قام ديمون بفتح فجوة كبيرة في الحائط .... قبل أن يقفز منها فارا للخارج
    أردفت هينامي وهي تكاد تنفجر غضبا
    _ إهربوا لا وقت للشرح ..
    سرعان ما أدرك الجميع قصد هينامي بعد أن رأوا جسد تازونا ينتفخ وينتفخ ليقفزو غير مبالين
    بما سيحصل لهم
    وما هي إلا ثواني من قفزهم حتى انفجر ذلك المبنى الضخم وتحول إلى خراب
    تحسس كيوجي رأسه بألم مغمضًا عينيه بألم شديد إلى أن فتحهما ببطء مختلسًا النظر من خلف
    الغبار إلى أصدقائهاستقام جالسًا بصعوبة وهو يتساءل
    _ هل الجميع بخير ...
    _ لا تقلق الجبناء دائما ما ينجون يا صديقي ...
    اتسعت عينا كيوجي متسائلا
    _ هذا الصوت هل يعقل انه ...
    سرعان ما أظهر صاحب الظل ذاك ملامحه البلهاء وهو يمد يده لمساعدة كيوجي على النهوض ... نعم إنه كول ..
    _ كيف نجوت يبدو أنك هنا منذ مدة ...
    هكذا تسائل زاكاشي الجاثي على ركبتيه والمتكئ على سيفه ... كونه وللآن لم يفهم سبب الإنفجار بعد
    بادله كول بنظرات باردة بعد أن سحب يده خادعا لكيوجي غير مساعد له ...
    _ لقد أنهيت مهمتي مسبقا لهذا فقد كنت أنتظركم ... ميزة تازونا تعمل على جهتين ...
    إما أن يخسر كل أفراد الخصم فينفجروا ... أو أن يخسر كل أفراده فينفجر هو ليفجر الجميع
    تقدم بخطوات قليلة نحو هينامي وهو يردف :
    _ معروف عن تازونا كرهه لهذه الامور لقد كان يخسر مشاريعه الخيرية دائما مقابل المشاريع العلمية
    لهذا اخترع هذه الميزة التي يعبر فيها عن سوء تلك المشاريع التي لا تؤدي الا الى الدمار
    من بين الجميع هينامي هي الوحيدة التي لم تحرك ساكنا ,وقفت مصدومة غير مستوعبة ... شاخصة
    البصر مفرغة فاها على أقصاها ...
    ليهدئها قائلا ...
    _ هوني عليك هينامي لقد إنتهى الأمر مما الخوف ...
    تمتمت ببطء ... وملامح الخوف كاسية وجهها .. بعد أن وضعت يدها على قلبها
    _ أنا لم أقتل ايشيرو ... لم أقض عليه ... لقد تركته حيا
    كانت كلماتها كفيلة لنشر الرعب في قلوبهم ... لتتغير تلك الوجوه الباسمة إلى وجوه يملأها الأسى والحزن
    _ إن لم تفعلي ... فهذا يعني أن شخصا آخر فعل ... شخصا كان يريد القضاء علينا جميعا ...
    هذا ما فكر فيه كوبيد والبقية قبل أن يلتفت للخلف ليفاجئ ... بذلك الكهل ذو القبعة القشية
    وقد أسفر عن بسمة شرسة ... حضور رهيب جعل قلوبهم تخفق ...قلقا واضطرابا وكأنهم رأوا شبحا مخيفا ...




    .
    ..
    .
    ..




    #RomitoERU_Romans
    #ريراشي_رايتاكيوفاي_روايات
    #روايات_طغيان_الوهم_ووأدالحقيقة




    سؤال 1 : ما رأيك بتازونا وموته
    سؤال 2 : ما رأيك في البارت










    jinsenmaru = زاتشي رايزوكيورا


  2. #47
    التسجيل
    08-05-2014
    الدولة
    ريراشي رايتا كيوفاي
    المشاركات
    48

    رد: طغيان الوهم ووأد الحقيقة


































    ( عودة للواقع : ب26)


    _ إن لم تفعلي ... فهذا يعني أن شخصا آخر فعل ... شخصا كان يريد القضاء علينا جميعا ...
    هذا ما فكر فيه كوبيد والبقية قبل أن يلتفت للخلف ليفاجئ...
    بذلك الكهل ذو القبعة القشية وقد أسفر عن بسمة شرسة ... حضور رهيب جعل قلوبهم تخفق ...
    قلقا واضطرابا وكأنهم رأوا شبحا مخيفا ...
    تراجع كوبيد للخلف بعد أن اتسعت مقلتاه فزعا ...
    _ من .. من أنت ...
    ابتسم في وجوههم بسمة خفيفة قبل ان يحرك قبعته القشية بيده اليمنى ... ثبت نظره اتجاههم
    وهو يبسط كلتا ذراعيه مطمئنا
    _ لا تقلقوا لقد فزتم في الإمتحان ... عودوا بعد غد لتحصلوا على الميزة
    ... ماااا ... ماااذا ...
    _ هكذا صرخ الجميع ... بعد أن أصابتهم الدهشة مما حصل ...
    بينما وقف كوبيد متخشبًا فاغرًا فاه على أقصاه .. غير مصدق
    حول وجهه عنهم ليثبت بصره على كول لثواني ... التفت مجددا إليهم ليطمئنهم ..
    _ كما سمعتم لقد أنهيتم الإمتحان بنجاح يجب ان تعودوا بعد غد .. هل هناك أي أسئلة
    وضعت هينامي يدها على قلبها بعد ان تنفست الصعداء ... بينما قفز كيوجي فرحا : لقد نجحنا نجحنا ...
    كوبيد الذي حرك خصلات شعره بهدوء ... أسفر عن بسمة التحدي ليتساءل
    _ كم عدد الفائزين في الإمتحان غيرنا
    على صوت ذاك الكهل كثيرا وهو يضحك ضحكته المستفزة والمتقطعة .. (هااه هاااااه هاااه )
    _ يا لك من طفل تضن انك قد أنجزت إنجازا خياليا هناك الكثير من الناجحين غيركم
    كز على أسنانه بعد أن غضب وهو يقبض كفيه من تضن نفسك لتناديني بالطفل ايها الكهل
    _ اختفى ذلك الكهل ... ليختفي بعده صوت ضحكته المستفزة تدريجيا
    رفع كوبيد رأسه للأعلى وهو يصرخ : إلى أين ذهبت أيها الجبان
    جلس كيوجي على الأرض مستندا على يديه الممددتين للخلف وهو يبتسم بينما
    عقدت هينامي حاجبيها بانزعاج موبختا
    _ماذا كنت ستفعل لو هاجمنا .. كان سيقضي علينا بضربة واحدة
    كول المستلقي على الارض واضعا كفيه تحت راسه...
    _ لقد كان يختبره .. كوبيد يعرف انه لن يهاجمنا ... لقد جاء كي يخبرنا بأمر الإمتحان ,
    إذا هو من مجموعة زراع الأمل
    رمقته هينامي بنظرات هادئة ... على ذكر هذا .. لم تبدو متوترا أبدا ...
    رد عليها كول بابتسامته المعهودة ... بالتأكيد لن أتوتر .. فعدم قتلك لتوشيرو لا يعني أن أحدا اخر قتله ...
    هناك احتمال اخر وهو أن الوحوش تموت بموت سيدها ...
    كيوجي بعد أن أومأ برأسه غارقا في التفكير ... تقدم ناحيته زاكاشي ليسأله .. ما بك فيما تفكر
    _ رفع راسه للأعلى ملتفتا لليمين ... في الحقيقة ... قيمة المساعدة ..
    صراحة زراع الامل لديهم دين كبير علينا لولا حمايتهم لنا لربما كنا قد قتلنا ... ,
    تخيل لو كان صاحب قبعة القش هذا عدوا لنا .. كنا سننتهي في لحظة ,
    وأيضا لو لم يتدخل ذلك المدعو يوتاكا لهزمت من قبل تشيباكي بسرعة .. وكذلك مساعدة ميلارا لي ...
    أردف بعد أن أومأ برأسه مجددا
    _زراع الأمل فعلا يعطوننا املا في البقاء في هذا العالم ... يجب ان نكون ممتنين لهم بما تعنيه الكلمة
    قبل ان ينطق زاكاشي ببنت شفة ... وافقته هينامي الغارقة في حزنها
    _ معك حق لقد هزم تازونا قبل أن ينهي ما فكر فيه وقبل ان تتاح له فرصة لتكتمل ميزته ...
    نفس الأمر كان سيحصل لنا
    كيمو الذي أومأ برأسه اجابها مأكدا : تازونا ليس الوحيد لربما هناك الكثيرون الذين انتهت
    احلامهم قبل ان تتحقق
    كوبيد تجاهل تلك الكلمات وقال بلهجة صارمة بعد ان حول وجهه عنهم
    _: كفوا عن الثرثرة لنخرج الان يا رفاق موعدنا بعد غد ...
    وقف كيوجي على رجليه مستعدا للرحيل ...
    _ كوبيد معه حق لقد ارهقنا هيا بنا لنرحل يا رفاق
    استنشقت الهواء النقي مغمضة العين ... قبل ان تفتح عينيها ببطء وتبتسم ابتسامتها المشرقة
    _ نعم لقد سررت جدا بمعرفتكم يا اصدقاء لنحرص على ان نتعاون مجددا
    لم يأبه كوبيد بكلامها ... فليس من عادته التعاون مع احد ... على عكس كيوجي وكول اللذان
    رحبنا بالدعوة بصدر رحب
    _ معك حق لنحرص على ذلك .. إلى اللقاء
    في هذه اللحظات كان كول .. يدقق النظر والابتسامة لا تفارق شفتيه ...
    في مقر زراع الامل :
    ظهر فجأة ... قبالتهم ... ذلك الكهل الذي ذو الملامح الباردة .. احس بحضوره كل افراد زراع الأمل ...
    فوجهوا أبصارهم نحوه بينما بادره يوتاكا متسائلا ...
    _ما رأيك هل هم أقوياء ...
    حرك قبعة القشية قبل ان يجيب ...
    _ : ربما سيكونون كذلك لاحقا ,... لكن... ( شخصت ابصارهم نحوه فما سيقوله الان هو بيت القصيد ... )
    رفع راسه للأعلى قبل أن يردف
    _ تمام كما توقعنا .... ذلك الشخص قوي جدا ... إنه ليس بحاجة إلينا حتى ....
    العالم الحقيقي:
    أشعةُ الشمسِ الذهبية قد تسلَلت بانتظامٍ من بين تلگ الأغصان المتشابگـة لتطل عليهمَ بسعادة وأمَل ...
    نعم تلك هي اللحظة التي عاد فيها كيوجي للعالم الحقيقي بعد توديعه لرفاقه ...
    ريندو : هل انت مستعد للخسارة اليوم
    كيوجي الذي كان يربط حذائه الرياضي ...
    _ أكيد انت تمزح امثالي لا يخسرون
    وقف امامهم ذلك الاستاذ الضخم وسفق بكلتا يديه بقوة قبل ان يزمجر بصوت عال مستهزئا
    _ هيا أيها السلاحف انطلقوا
    بعد أن اشتعلوا حماسة ما هي الا ثوان حتى ركضوا متسابقين فيما بينهم
    بعد ان انطلق محاولا تجاوز كيوجي
    _ : أن تسريع جدا
    كيوجي : ما رأيك ان نتسابق بالخلف
    بيل ابتسم قبل ان ينفد طلب كيوجي
    _ انت تفهمين فعلا يا كيوجي
    وما هي إلا تواني .. حتى بدا كل من كيوجي وبيل سباقهم راكضين للخلف دون ان يرو الطريق
    علت أصوات التشجيع خاصة من ريندوا وتين ..
    _ هيا كيوجي هيا اسرع ... هيا هيا يا بل
    استجاب لهم بيل الذي اغمض عينيه وزاد من سرعته للخلف مستمتعا بالتشجيع
    لكن على عكسه كيوجي في كنانة نفسه...
    _ ماذا يشجعوننا هذا غير معهود ما الذي يحصل ..توقف للحظات قبل أن يتلتف للخلف ..
    وإذا ببل يصطدم بالاستاذ الذي كان يقف خلفة غير منتبه منغمسا في كتابة بعض الاشياء
    سقط بيل أرضا ... في حين انفجر الاستاذ غضبا وصرخ في وجهه
    _ ألا ترى امامك يا غبي
    انفجر الطلاب ضحكا ... في حين علق كيوجي وهو يحاصره بنظرات الاستصغار والتأنيب
    _ يا لك من غبي بيل لأول مرة في حياتي أرى شخص يركض بالخلف انت فعلا اهوج وابتسم مستفزا
    وهو يواصل الركض مع الاخرين
    صك أسنانه من هول الغضب وهو يكلم نفسه سأنتقم منكم جميعا شر انتقام
    بعد مدة غير قصيرة انتهت حصة الرياضة الأخيرة في برنامج اليوم ليستحم الطلاب و يعودوا إلى بيوتهم....
    بعد أن قضوا وقتا جميلا في اللعب ألقو التحية على بعضهم البعض وانصرفوا
    وفي طريقه للعودة ...
    بدا كيوجي متوترا ... أين وضعت يا ترى , أين وضعته ... وهو يبحث في جيبيه عنه
    وفجأة رفع رأسه بعفوية ... ماذا ...
    [COLOR="SeaGreen)"](بداية الذكريات )[/COLOR]
    روز وهي تشير الى كل من تيا وكيوجي معذرة ومحذرة ...
    _ لا تنسيا مفتاحيكما لن أكون في المنزل اليوم سنخرج لن نتاخر ..
    [COLOR="SeaGreen)"]( نهاية الذكريات )[/COLOR]
    قبض قبضته بقوة .. بعد ان قوص حاجبيه للأعلى ....
    _ لااااااا ... طأطأ رأسه مجددا مستسلما للواقع المر
    __ اووو سأضطر إلى الاعتماد عليها
    [COLOR="SeaGreen)"]( أمام باب تلك المدرسة الضخمة حيث تعلوها الأشجار
    وتزين طرقها الازهار المتختلفة الالوان ... بعيدا عن ضجيج السيارات ...
    ها هم الطالبات يخرجن من الثانوية ) [/COLOR]
    ماهي إلا لحظات قليلة ... حتى خرجت تيا بخطواتها البطيئة والقصيرة غير عابئة بما يحصل من حولها ...
    متجهة بشكل مباشر نحو المنزل ... لم يكسر صفو هدوئها سوى صوت كيوجي الذي بادرها التحية
    _ كيف حالك
    التفتت نحو اليسار لتفاجأ بصاحب الصوت المزعج ... تساءلت في كنانة نفسها ... كيوجي ...
    ما الذي يفعله هنا
    بسط كفه مشيرا لها بالتوقف... بادرها بابتسامة مستفزة .. محاولا ان يشرح الوضع دون أن يلجأ للترجي ...
    لم يعرف كيف يفعل ذلك .. فبدأ بالكلام بشكل غريب ...
    _أعرف ما الذي تفكرين فيه ما الذي أفعله هنا ... هل تذكرين ما قالته الخالة روز عن المفتاح ..
    لقد نسيته ههه
    أنهى ضحكه المصطنع فجأة قبل أن يزم شفتيه ... مردفا بجدية ...
    _ لهذا لم أتمكن من العودة للمنزل...أريد مفتاحك سأكون متواجدا في المنزل عندما تعودين
    لم ترد عليه بل استمرت بالتحديق فيه للحظات ...
    _ : ماذا هناك هيا تكلمي إنه طلب صغير .. قالها بعد أن نفد صبره
    _ أولا أنا الأخرى أنهيت حصصي اليوم .... تانيا : أنا لا املك المفتاح
    اتسعت عيناه ... بعد ان فرغ فاه على اقصاه من هول الذهول ... ليصرخ بقوة
    _ : مـــــــــــــــــــــــــاذا
    [COLOR="SeaGreen)"]( في ساحة المدرسة الشاسعة ... حيث ملاعب الرياضة تملأ المكان ...
    كرة سلة .. تنس .. كرة قدم ... وبالضبط في تلك الحديقة الصغيرة المخصصة للراحة بجانب ملعب التنس )[/COLOR]
    جلس بجانبها بعد أن ناولها علبة العصير
    تيا : شكرا
    رفع رأسه للأعلى وهو يشرب العصير ... مسندا ظهره على الكرسي ...
    شرب قليلا من العصير قبل أن يبادرها مستفزا
    _: سنبقى عالقين في هذه الثانوية السيئة لأن احداهن لم تجلب المفتاح
    قطبت حاجبيها بانزعاج
    _: لقد ظننت أنك فعلت هذا لا حاجة لأن اجلبه .. حولت وجهها عنه قبل ان تقول
    ثم كيف تلومني وانت الاخر لم تجلبه... ما هي إلا لحظات من الصمت حتى التفتت إليه مجددا ..
    كيف لم يرد عليها
    فوجئت بأن كيوجي مشغول بأحد اللاعبين في الثانوية لتردف
    _ ماذا بك
    كيوجي الذي تبدوا على وجهه علامات الدهشة ... نظر إليها باستغراب ...
    _ من يكون ذلك الفتى
    واشار بيده الى شاب أكبر منه بقليل في ملعب التنس يرتدي سروالا
    رياضيا قصيرا لا يتعدى الركبتين وحذاء اسودا ... قميصه الأسود الذي تزينه بعض الالوان البيضاء من
    اليسار واليمين ... إضافة لقبعة الشمسية التي يملأها السواد ... تعطيه جمالا منقطع النظير ...
    فهو شاب ممتلئ الجسم وسيم الوجه أبيض اللون ... ذا وجه مستدير تعلوه ابتسامة النصر وشعر اسود حريريا
    ينسدل من تحت قبعته السوداء
    تيا : اه إنه ساي ما به اشهر لاعب تنس في الثانوية ...
    تدحرجت كرة التنس نحو كيوجي فأمسكها بيده ... للأعلى للأسفل ... من يد لأخرى ..
    هكذا كان كيوجي يلعب بكرة التنس .. مضيعا للوقت
    _: احذر ان تصيبني ... إنها متسخة ...
    انسحب اللاعب الخصم قبل أن تنتهي المبارات لأنه يئس من هزيمة ساي ... تقدم نحو ساي ليصافحه ..
    بعد مدحه وثنائه عليه ... لكن هذا الأخير رفض مصافحته ... منصرفا غير عابئ به ..
    كان يكلم نفسه ان ذاك .. :
    _متى سيفهم هؤلاء أن الهدف من الرياضة ليس هو الفوز ... قالها وقد زم شفتيه بغضب ...
    فاجئه منظر كيوجي الذي كان يلعب بكرة المضرب غير عابئ بشيء .... ثبت بصره نحو كيوجي بعد أن
    اتسعت حدقتا عينيه وهي يحدث نفسه ..
    _هذا الولد إنه هو بلا شك .... كيوجي ... امسك بقبعته الشمسية وهو يبتسم ...
    ثم رفع صوته مناديا : هي هي هي أنت
    كيوجي اشار لنفسه بإصبعه متسائلا : أنا
    رد عليه ذلك الوسيم بملامح باردة : نعم انت ما رأيك أن نلعب
    علت ملامح كيوجي بسمة كبيرة مفعمة بالحيوية ....
    التفت الى تيا قائلا :
    _ انتظرني وراقبي كيف سأجعل بطل ثانويتكم يخسر أمامي
    .
    .
    .
    .
    .




    #RomitoERU_Romans
    #ريراشي_رايتاكيوفاي_روايات
    #روايات_طغيان_الوهم_ووأدالحقيقة
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ
    [COLOR="SeaGreen)"]تذكير ببعض الشخصيات : [/COLOR]
    يوتاكا ... شخص من زراع الامل ... اول ظهور له كان في البارت 16 لمواجهة تشيباكي
    الكهل : ظهور خفيف في بعض الفصول اوله في الفصل 6 ... في كلام مع اعضاء زراع الامل او عضو على حدى
    بيل , و ريندو , و تين : اصدقاء المدرسة .. اول ظهور الفصلين 3 و 4
    تيا : ابنت خالة كيوجي :اول ظهور الفصل الاول
    [COLOR="SeaGreen)"]أسئلة الفصل : [/COLOR]
    1 _ ما رأيك ب مجموعة زراع الأمل ...
    2 _ اول صورة لديك عن الكهل في ظهوره ..
    3 _ ما رايك في عودة كيوجي للعالم الحقيقي















    jinsenmaru = زاتشي رايزوكيورا


  3. #48
    التسجيل
    08-05-2014
    الدولة
    ريراشي رايتا كيوفاي
    المشاركات
    48

    رد: طغيان الوهم ووأد الحقيقة



    كانت مباراة قوية جدا على خلاف اللاعب السابق كيوجي يبلي حسنا في مواجهة المدعو ساي
    أعجب الجمهور بمستوى المباراة ... وأصابت بعضهم الدهشة ...
    _ذلك الولد جيد حقا انه يواجه ساي بقوة متكافئة
    ساي ( يحدث نفسه ) : إنه قوي فعلا من الصعب جعله ييأس لنرفع المستوى إلى أقصى حد
    سدد ضربة قوية وسريعة فاجأت كيوجي .. لتحسم الجولة لصالح ساي قبل أن تختفي ملامح الدهشة من على وجه كيوجي
    كانت نهاية هذه الجولة بداية لخسارة كيوجي ... الفارق يتسع شيء فشيء ..
    تيا التي لم تعر بالا للمباراة فتحت حقيبتها وأخرجت منها علبة البسكويت .. لتأكله بعد أن بدأ الجميع يحكم بنهاية المباراة لصالح ساي .. الذي أضاف هدفا آخر ...
    وضع يده على ركبتيه بعد أن انحنى وهو يلهث من شدة الإرهاق .. التفت ناحية تيا وصرخ غاضبا :
    _ تــــــــــيا
    رفعت رأسها لتنظر إليه بعد أن كانت منهمكة في الأكل
    _ اتركي لي بغض البسكويت لا تأكليه كله
    طأطأت رأسها وهي تكلم نفسها بعد أن قوصت حاجبيها
    _: ذلك الغبي إنه .... ثم قبضت قبضتها
    كما حال كل الجمهور فرغ ساي فاه على أقصاه من دهشا وقد اتسعت عيناه :
    _ من.. من هذا الفتى رغم كونه خاسر ... إنه غير مهتم بالمرة ... هل يستهزئ بي ... لكنه يلعب بجدية ..
    ضربة سريعة من كيوجي أعادت ساي إلى رشده لتحتسب نقطة أخرى لصالح كيوجي
    ( انا اقول نقطة لكن تعرفون في التنس الهذف يحتسب ب15 ثم 30 ثم 40 ثم نقطة الفوز الاان كان التعادل في 40 ف... الخ القوانين )
    ابتسم مستفزا وهو يحاول الإستهزاء بساي
    _ ههه ما بك صديقي هل بدأت تتعب . .. أم أن حضك نفد
    بتسم ساي وهو يعدل قبعته مستعدا للإرسال ... لتشتد المباراة بينهما مجددا.. لكن دون جدوى فكيوجي خاسر بفارق كبير وكلا اللاعبين يبتسم ...
    رغم قوة المباراة إلا أن بعض الجمهور بدأ ينسحب ... في حين كان الباقون يعلقون مستفزين كيوجي
    _ سيخسر أكيد ... ( ثم يوجهون كلامهم لكيوجي ) هي أنت لن تستطيع الفوز أبدا ... هووووووو هوووووو
    لم يعرهم كيوجي اهتماما بل استمر باللعب بنفس الطريقة
    بعد أن أنهت تيا أكل البسكويت ها هي تقف من المقعد لتنادي بصوت عالي : كــــــــــيوجي
    التفت اليها وهو يلهث من التعب ينتظر ما ستقوله له
    سرعان ما تحولت ملامحها الهادئة لملامح مستفزة وبسمة مستهزئة
    _ : انسحب أيها الضعيف لن تفوز
    ( ثم أردفت بعد أن هزت كتفيها مشاكسة أنت هكذا دائما لا تجيد سوى الثرثرة هههه
    قبض قبضته وقد علت وجهه ملامح الإنزعاج منها قبل أن يكظم غيضه تلك الفتاة ....
    لكن سرعان ما ابتسم مجددا مركزا على المباراة ... وهكذا إنتهت المباراة لصالح ساي ...
    ساي ( في كنانة نفسه بعد أن تنفس الصعداء ) :
    _يا له من ولد رائع لا يهمه أقوال الناس جميعا ... ما زال يلعب كما بدأ اللعب معي أول مرة يستحق الاحترام ..
    ( في طريقهما للعودة )
    كيوجي الذي كان يضع اليسرى في جيبه ويمسك حقيبته بيده اليمنى
    _ : ذلك الساي قوي جدا
    تيا : بالتأكيد إنه أفضل لاعبي التنس في ثانويتنا
    قهقه كيوجي من الفرح : إنه يلعب التنس باستمرار إذا وإلا لما هزمني
    رفعت رأسها للسماء قبل أن تقاطعه
    _ : على ما ذكر لقد أخبرتني صديقتي عن شيء غريب عنه
    كيوجي : مثل ماذا
    تيا : لقد كرس حياته للتنس وللأشياء التافهة التي يهتم بها الأولاد الأغبياء التافهون أمثالكم
    كيوجي بعد ان مط شفتيه مستهزئا
    _ هيا اخبريني كيف ذلك بدل هذا الكلام الغبي
    تيا: ساي كان من الأوائل في الاعدادية وكذلك هو الآن في الثانوية ...
    درجاته تؤهله لثانويات أكثر من ثانوياتنا وكان من الممكن أن يعمل في سن مبكر
    فجأة اتسعت عينا كيوجي وكأنه قد وصل لشيء مهم ..
    _ ولما لم يفعل
    بعد أن حولت وجهها عنه وضعت إصبعها السبابة على فمها لتقول
    _ :على ما أذكر في ذلك الوقت الذي كان المدير يصرخ غاضبا كان ساي يلعب بالتنس
    غير عابئ بشيء إلى أن أنهى المدير كلامه
    رد عليه بارد الدم ذاك بكلمات هادئة مفادها
    ' لا أريد أن أفعل شيء لا أرغب بالقيام به لا أريد أن أدرس في ثانويات أو معاهد متخصصة تحول حياتك إلى جحيم
    ,لكي تنجح في تلك المعاهد ينبغي أن تكرس حياتك لما تدرسه ..
    ( ثم التفت والبسمة تعلو محياه ) لن أستطيع أن ألعب التنس مستمتعا حينها ولن أستمتع بأي رياضة لهذا
    أفضل أن أبقى في ثانوية عادية أو الجامعة بحيث أبدل نصف المجهود في حياتي و أستمتع في نفس الوقت '
    حاول المدير ترغيبه في ذلك مجددا وهو يتكلم عن المال والوظيفة و ..
    ( هنا قاطعها كيوجي بلهف وماذا رد عليه ) حينها قال بعد أن كست ملامحه الجدية ...
    ' وهذا يجعلني لا أرغب في ذلك أكثر ...
    أنا أحزن كثيرا عندما أرى بعض الناس يحددون حياتهم بالدراسة وكثرة الدراسة لأن حياتهم تتحول
    لجحيم فقط لكي يحصلوا على راتب جيد ...
    والغريب والأقسى أن ينقلوا هذا لأبنائهم ليعيشوا مثلهم حياة قاسية لأجل المال مجددا وترى الأجيال كلها تفعل ..
    لا غرب انهم يصابون بالاكتئاب والقلق ثم الدمار النفسي
    لن اضيع حياتي ولن ابيعها لثانوية او معهد ...'
    كيوجي : آها إنه لا يتخلى عن رغباته أو ذاته هذا يعجبني جدا . ماذا عنك
    تيا : أنت تعرفني جيدا أنا من النوع الذي لا يمل من الدراسة
    كيوجي : ( في كنانة نفسه : انت تخادعين مجددا )
    وفجأة التطم به بيل الذي كان يركض بسرعة فائقة ليسقطا أرضا
    بيل الفزع التائه الذي لا يعرف أين سيذهب : كيو.. كيو.. كيوجي
    كيوجي الذي يحاول النهوض وهو يمسح على رأسه من الألم
    _: ماذا هناك أيها الغبي..
    قفز بيل لجدار الجيران والذي كانت فيه حديقة
    بينما اتى كل من ريندو و تين مسرعين والبسمة تعلوا وجهها
    _ أين هو ذلك الغبي
    كيوجي : هل تقصدان بيل ما به
    ابتسما بسمة خبيثة ولم يخبراه بل استمرا ركضا بسرعة ... وما ان اختفيا حتى ظهر بيل
    كيوجي : إذا ماذا هناك
    بيل : حسنا
    بداية الذكريات :
    فيونا : احتفظ بالملف جيدا لحين عودتي
    ابتسم بيل بسمته البلهاء وهو يومئ برأسه موافقا ..
    لكن على عكس ما أراد فما إن حل المساء واحتاجت فيونا الملف لم تجده ..
    فتح بيل حقيبته للحصول على الملف لكنه لم يجده أيضا توثر بشدة وركض هاربا نحو ريندو و تين ليخبرهما بالأمر
    ريندو : لا عليك يا صديقي لا بد أننا سنجد طريقة ( وغمز لتين )
    تين وضع يده على كتف بيل مطمئنا
    _ : بالتأكيد ها هي فيونا قادمة ( في كنانة نفسه : إن ساعدناها ستخفف عنا عدد مرات الغياب )
    فيونا امسكاه
    تين التفت ليرى ان بيل قد هرب
    ماذا لقد هرب لنركض خلفه
    ريندو يركض ببلاهة وهو يبتسم
    _ : توقف سنساعدك لا تخف
    بيل كنت غبيا لأنني وثقت فيهما
    نهاية الذكريات )
    كيوجي : اها فهمت هكذا إذا
    بيل : بالتأكيد ... أنت الشخص الوحيد الذي يمكنني أن أثق به
    كيوجي : لا عليك سنتدبر الأمر سأحاول أن اأتفاهم مع فيونا وسنجده
    بيل وعيناه تدمعان من شدة الفرحة
    _: أنت أفضل صديق فعلا
    في مكان آخر :
    فيونا التي صرت على أسنانها من الغضب : ألم تمسكا به بعد
    تين يلهث : لقد كان أمامنا كيف اختفى , لنبحث عنه مجددا ...
    بعد أن انصرفا جلست فيونا في مقعد خشبي مسند وهي تتذكر
    ( بداية الذكريات )
    المدير : لقد كان هذا خطأك .. الملف لا يجب ان يضيع
    فيونا : أنا فقط نسيته آسفة
    المدير : أمامك مهلة ليوم الغد إن لم تجلبيه فسنتخد إجراءات حقيقية في حقك
    ( النهاية )
    قطع حبل ذكرياتها كيوجي الذي خاطبها بثقة
    _ : لا تفكري في الامر كثيرا
    فيونا : من كيوجي ...
    تيا : اهلا ... انت المسؤولة عن هذا الصف صح
    فيونا ( في كنانة نفسها من تكون هذه ) ممم نعم
    تيا : كم هو صعب أن تكوني مسؤولة عن صف يعج بالأغبياء و المشاغبين
    كيوجي : ما الذي تقصدينه ها .... ربما يكونون مشاغبين ولكن ...
    بدا الشجار وبعد مدة قليلة يتوقف ليسأل كيوجي سؤال
    _ : هل الملف مهم لهذه الدرجة
    فيونا التي طأطأ رأسها بحزن
    _ : بالتأكيد إن لم أعده فسأطرد على الأغلب
    كيوجي : لا تقلقي ... في صباح الغد سيكون عندك
    فيونا التي شع وجهها مجددا بعد ان كان شاحبا من القلق
    _ حقا... ولما أنت واثق
    كيوجي : لأنني أعرف مكان بيل ... بصراحة , لم أكن أريد خيانته لكنني بجد أشك في كلامه ,
    فيونا فتحت هاتفها مباشرة ووجها يتهلل فرحا سأتصل بهم الان أخبرني لأخبرهم
    بادلها كيوجي نفس البسمة قبل أن يلتفت ليجد تيا وهي تنظر إليه بتلك النظرات الغريبة
    كيوجي : ماذا هناك
    تيا : غريب جدا ... كيف لشخص مثلك أن يساعد الاخرين ..
    أنت تسيئين الضن بي كثيرا أنا انسان صالح
    تيا التي حولت وجهها عنه ..
    _: حقا آمل هذا
    في مطعم :
    بيل : او يا له من مشكل كيف نسيت أنهما يرتادان نفس المطعم آمل الا يرياني
    ريندو يخاطب تين الذي كان كان يأكل بسرعة كبيرة وبشهية مفتوحة
    _: اين يمكن ان نجد ذلك الغبي ( رن هاتفه ) اثناء كلامه مع المتصل
    تين : أريد صحنا اخر
    بيل سحقا إنه قريب جدا مني
    حدق تين نحوه رغم أن الاخر أخفى ملامحه بالقبعة ... استدار ببطء قبل أن يركض هاربا وقد أدرك أنه كشف
    أشار تين نحوه بإصبعه وقد صدم لما رآه .. إنه هو بيل .. ثم ركض مسرعا خلفه
    استدار ريندو بعد أن مروا من جانبه :
    _: تين فيونا تقول إنها وجدت مكان بيل .. بثر كلامه بعد أن لم يجدها وقد فوجئ بصاحب المطعم الذي كان يقف بجانبه
    صاحب المطعم الضخم
    _: إنهما صديقيك أليس كذلك يجب أن تدفع النقود
    في الطريق :
    بيل : تين توقف أنا أقسم لا أملك أي ملف
    تين : ههه لن تكذب علي سأمسك بك انطلق مباشرة مع الشارع الكبير سأخبرك بمكاننا فور وصوله استمروا في الركض إلى أن وصلوا إلى الحديقة العامة
    بعد أن قفز من على الكرسي القصير فوجئ بكيوجي يعترض طريقه ليسقط أركضا قبل أن يمسكه تين
    بيل وقد حقن وجهه واحمر من شدة الغضب
    _: كيوجي لقد خنتني
    كيوجي :لا بل انقدتك لا عليك سنحل المشكل
    استمر الحال على ما هو عليه وبيل يرفض القول بأنه يملك الملف ... إلى أن لحق بهم ريندو
    كان يقبض قبضتيه وتكسو وجهه ملامح الغضب قبل أن ينهال على بيل ضربا
    _ يا غبي بسبك فقدت كل نقودي ...
    تين اعترف ايها الكذاب اللعين
    فيونا التي امتلأت عيناها بالدموع
    _: لماذا فعلت هذا لقد وثقت بك
    كيوجي : لا عليكم انه جاد بالفعل ... لو كان كاذبا لما تحمل كل هذا الضرب والعقاب والهرب
    تين : لنغدغه هههههه
    بيل : هههههههههههه توقف توقف ليس عندني
    كيوجي : توقفوا إنه صادق وأنا الى جانبه
    بيل فرغ فاه على أقصاه وعيناه تدمع فرحا
    _: انت فعلا صديق رائع كيوجي ( وعيناها تقطران دمعا ) فيونا انا اسف لقد سقط وضاع مني
    طأطأت فيونا رأسها بحزن قائلة
    _: لابأس لنتركه
    بسط كيوجي ذراعيه قبل أن يبهرهم بخطابه
    _ : أطلقوا صراحه لنعد لمنازلنا الان غدا سندافع جميعا عن فيونا لا تقلقي كلنا معك
    كانت كلماته مطمئنة للجميع غير أنها لم تكن كافية لتزيل قلق فيونا
    طبطبت تيا على كتفها قبل أن تمد لها الملف مبتسمة
    فوجئ الجميع بوجود الملف مع تيا وتوقف الريق في فم كيوجي ... على عكس فيونا التي تهلل وجهها فرحا لتسألها بسرعة أين وجدته أين
    نظرت تيا إلى كيوجي بنظرات صارمة وهي تحدث نفسها : كنت أعرف هذا
    بداية الذكريات :
    عندما كان كيوجي يتبارى مع ساي
    ما هذا إنه ملف ألا يمكن أن يكون ل... الخ )
    نهاية الذكريات
    لقد وجدته عنده في الحقيبة لم أرد أن أخبركم بهذا منذ البداية لأنني كنت مستمتعة .. لا بد أنه سرقه من بيل دون أن يشعر
    ما إن أنهت كلامها حتى انتبه الاخرون أن كيوجي قد فر هاربا وهو يركض بأقصى سرعة


    عضب الجميع وثاروا وركضوا خلفه بسرعة كبيرة
    الجميع : كيوجي توقف سنقتلك أيها الحقير
    بيل : لن أسامحك سأفرغ كل غضبي
    كيوجي وهو يركض : سحقا لك تيا أيتها المحتالة
    كانت تيا تشير إليه بيده وهي تبتسم شامتتا بما يحصل له
    .
    .
    .
    .


    #RomitoERU_Romans
    #ريراشي_رايتاكيوفاي_روايات
    #روايات_طغيان_الوهم_ووأدالحقيقة
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــ
    1 _ ما رأيك في أصدقاء كيوجي ( بيل , ريندو , تين)
    2 _ أيهما تفضل العام الوهمي , ام الواقعي
    3 _ تكلم عن البارت بحرية
    jinsenmaru = زاتشي رايزوكيورا


  4. #49
    التسجيل
    08-05-2014
    الدولة
    ريراشي رايتا كيوفاي
    المشاركات
    48

    رد: طغيان الوهم ووأد الحقيقة


































    نهاية الجزء الأول ... ماذا حصل 28


    في صباح اليوم التالي ... ( في الحمام ) :
    كان كيوجي يغسل أسنانه بفرشات الأسنان بعد أن استيقظ متأخرا ...
    عادت به الذاكرة إلى يوم أمس ...
    بداية الذكريات :
    كانت كيري تقفز فرحة وهي تردد : نزهة نزهة هي هي هي ...
    لماذا لا تريد الذهاب ... هكذا سألته روز بعد أن انزعجت من رفضه ..
    رجع بضع خطوات للخلف قبل أن يهدئها مبررا بأن لديه انشغالاته الخاصة وهو يتمتم ...
    _كما تعلمين يا خالتي الكثير من الأصدقاء ينتظرونني غدا إنه يوم هام جدا ... سأكون معكم في نزهة أخرى أعدك
    نهاية الذكريات ..
    كيوجي في كنانة نفسه : اليوم هو يوم الحصول على الميزة التانية ... يجب أن أكون مستعدا ومتفرغا تماما لهذا الأمر ... في العالم الآخر :
    تقدم ذلك الكهل بارد الملامح نحو ماري .. قبل أن يتمتم في أذنها بكلام غير مفهوم .. لتكسو وجهها ملامح العضب والقلق
    تقدمت نحو ... يوتاكا لترافقه بعيدا عن باقي أفراد مجموعة زراع الأمل ...
    في العالم الحقيق ...
    بعد أن أنهى كيوجي وجبة الفطور استلقى على ظهره ليقلب قنوات التلفاز قليلا .. لكنه سرعان ما أحس بالملل ... ساعة الحائط تدق ببطئ ...
    وذهنه الشارد يفكر في كل ما مر به قبل هذه اللحظة ..
    كم كانو أوفياء وكيف أنهم من دون زراع الأمل ما كانوا لينجو من هذا العالم القاسي .. عبارات الامتنان التي كتمها داخله سرعان ما تحولت لحب دفين ..
    قبل أن ترن الساعة معلنة انتهاء الوقت وبداية المشوار الطويل ...
    جلس على الأريكة بعد أن أسفر عن بسمة شرسة
    _ لقد حان الوقت أخيرا ... إنطلاق
    في العالم الآخر :
    باغته ريكتشي فور وصوله بلكمة طائرة تمكن من تفاديها بسرعة قبل أن يسقط أرضا
    كيوجي : ماذا ... ما هذا الترحيب ها
    _ يبدو أنك تفاديتها ... أحسنت
    تقدم نحوه زاكاشي قبل أن يبتسم مادا إليه يد العون .. هيا بنا .. لقد تأخرنا
    في منطقة الجوائز ..
    كل شيء هنا طبيعي ... كل شيء نباتي .. الطاولات والكراسي .. والصحون و...
    نباتات ثنائية المروحة تحلق لتنثر عليهم الورود ... جدران المكان نباتات ضخمة بحجم الشجر ...
    الطيور تغرد في أعالي السماء والهدوء يعم المكان .. نعم هنا في هذا المكان الجميل
    حيث اجتمع هناك كثير من الأشخاص المبتدئين والطامعين في الحصول على الميزة الثانية
    ابتسمت هينامي بسرور : واواو ... كل هؤلاء قد نجحوا في الإمتحان إدا
    بالتأكيد هل كنت تضنين أنك الوحيدة مثلا ... ههااا .. كان هذا الصوت القادم من الأعلى صوت كيتارو المحلق بالزلاجة
    قطبت حاجبيها بانزعاج ... قبل أن يردف كوبيد المنغمس في أكل اللحم.. لا يهم ففي النهاية قوتنا متفاوتة ..
    بعد أن نزل من على زلاجته .. انظروا من يتكلم ... لو لم يساعدك كيوجي والاخرون لكنت ميتا الآن .. هاهااا
    ضرب يده بقوة في الطاولة مهددا ...
    _ هل تريد القتال ....
    بادله الآخر بسمة شرسة ليعلن التحدي ... قبل أن يوقفهما زاكاشي و سباريت
    ريكتشي .. الذي كان يأكل الفوشار .. لماذا فعلت هذا كنا على وشك مشاهدة قتال مثير ...
    علت الدهشة وجوههما قبل أن يقولا بصوت واحد ...
    _كيوجي ..
    _: يكف حالكم .. يا أصدقاء .. لم يمر لكثير من الوقت صح .. قالها كيوجي وهو يمسح على شعره مبتسما
    دفع كوبيد يد زاكاشي وهو ينصرف وقد حول وجهه قائلا : بخير كما ترى
    في حين أجاب كيتارو بتغطرس وهو ينزع نظاراته
    _: كيف حالك كيوجي كما ترى أنا بخير غير أن ... بثر كلماته بعد أن فتح عينيه على الواقع المر .. كيوجي غير موجود إنه يكلم هينامي ...
    انفجرا غضبا ..ليصرخا بصوت واحد ... ذلك ال... كيف يجرأ
    كيوجي : ماذا هل قلتما شيء ما .. حول وجهه عنهما تانية .. ماذا بك هينامي كيف الحال
    _ لا شيء كل ما في الأمر أنني أفكر .. كم من شخص قضينا عليه لنصل إلى هنا ..
    أجابها بسرعة وبلادة
    _ 3 أشخاص ..
    _ قطبت حاجبيها بانزعاج .. وهي تقبض كفها ... أعرف هذا .. أقصد أن الثمن كان باهضا ..
    كسر هذا اللقاء صوت مرتفع وعال ... صدر من خلف تلك الأسوار ...
    _ أنصتو ....
    التفت الجميع نحو مصدر الصوت .. لم يظهر لهم شيء ... شيء فشيء الصوت يقترب ...
    نعم إنها نبتة كبيرة بحجم المباني الشاهقة تعلو تلك الأسوار النباتية ...
    المنصة الخشبية هناك يعتليها ذلك الكهل بارد الملامح صاحب قبعة القش
    _أنا ساتوري ... قائد مجموعة زراع الأمل .. أريد أن أهنأكم بفوزكم المظفر .. أيها الأبطال أيها الأشاوس .. أيها ..
    _ احم احم .. هكذا قاطعته ميلارا لتنبهه على مبالغته
    _ آسف لقد بالغت قليلا .. بعد فوزكم السهل الذي لا معنى له ... قرننا بدافع الشفقة عليكم أن نمنحكم الميزة التانية ... فكونوا ممتنين ...
    استمع الممتحنين كاظمين الغيض من هذا الكلام
    قبل أن يردف ... تغيرت ملامحه الباردة ليكشر عن بسمة شرسة وقهقهة مستهزئة ..
    _ يؤسفني أن أخبركم أن أحلامكم في هذا العالم قد انتهت ... شكرا لحسن ثقتكم بنا ...
    ما إن أنهى جملته حتى ارتفعت تلك الأشجار والنباتات محاصرة كل الممتحنين ...
    على الفزع وجوههم وآلاف التساؤلات تدور في مخيلتهم .. ماذا يحصل ...
    كل الطيور هربت مسرعة ومنبئة بخطر محدق ...
    تلك النباتات الطائرة سرعان ما انبسطت لتكون سقا مظلما وترمي بغبار وسخ ...
    _هل خدعنا هل ..ماذا يجري
    انطلق كياترو مسرعا بزلاجته ... محاولا سباق النباتات قبل أن تكمل السجن غير أن علوها زاد بسرعة ليصطدم بها ويسقط أرضا
    _ ما الذي يحصل .. ألست واحدا منكم .. أين هي أمي
    _ علا صوت قهقهة ذلك الكهل ... قبل أن تردف ميلارا ... إن كنت تتكلم عن ماري فيمكنك أن تعتبرها الآن في عداد الأموات ..
    ( في هذه اللحظة سقطت ماري على الأرض مخضبتا بالدماء وهي تتمتم ببطء ... كيتارو خصمها كان يوتاكا)


    حالة من اليأس والرعب دبت في أرواحهم ...
    حاول كل من كوبيد وكيوجي الخروج وتدمير النباتات غير أن هذا لم يكن كافيا ...
    تلك النباتات مهيأة لترمي كل من يضربها بالشوك .. لم يجنيا من جمومهما سوى الجراح
    _ سقطت هينامي هينامي أرضا وهي ترتعد وعيناها الشاخصتان قد تسللت منهما دمعتان خفيفتان
    _ : هل يعقل أن هذه هي نهايتنا ...
    جلس كيتارو مستسلما قبل أن يحبط الجميع
    _ لا فائدة لا تحاولوا .. في الحقيقة كل هذه النباتات .. تغدي الوحش الخاص بزراع الأمل ..
    نحن الان مجرد طعم له ليزيد من قوته
    زاكاشي : كان هذا هدفهم منذ البداية إذا .. وضحو بك أيضا ...
    أمسك كوبيد بكيتارو من قميصه وهو يصرخ :
    _ أيها الوغد إن كنت تعرف فلما لم تخبرنا
    أبعد زاكاشي يد كوبيد وهو يحاصره بنظرات مأنبة .. هل يبدو لك كشخص كان يعرف ما سيحصل
    فترة من الهدوء والرعب عمت المكان قبل أن تتسلل لآذانهم .. أصوات زلزلت الأرض
    نعم إنه انهيار لا شيء يظهر بسبب غبار النباتات الكريه الذي غطى المكان ...
    الأرض تنشق من تحث أقدامهم في كل لحظة يسقط بضعة أشخاص ...
    إلى أن جاء دورهم كيوجي والجميع يسقطون نحو المجهول حيث لا يسمع سوى الأنين والصراخ


    .
    .
    .
    .
    .


    أصدقائي الأعزاء إلى هنا نكون قد أنهينا الجزء الأول من رواية طغيان الوهم ووأد الحقيقة ...
    شكرا جزيلا لكم لحسن متابعتكم , لقراءتكم , تعليقاتكم , مساندتكم ,
    شكرا لأنكم لم تبخلوا علي بالنصائح والإفادة
    سررت كثيرا بمشاركة الرواية معكم وآمل أنكم استمتعتم مثلي بقراءتها ...
    إن شاء الله أكون عند حسن ضنكم بي للأبد ...
    أريد إخباركم أيها الأعزاء أن قرار تتمتة الرواية أو التوقف في الجزء الأول فقط
    يعود على ما ستلقاه الرواية اما من قبول .. او رفض .. فإن كان هناك من يرغب في إتمام الرواية
    ووجدت الردود التي تليق بالمجهود المبدول ,فسأكلمها وإن كان الحال على ما هو عليه فستكون هذه هي النهاية
    وفي حالة ما إذا اكن هناك جزء ثاني فالجزء الثاني إن شاء الله سيتأخر
    ذلك لأنني سأعيد تصحيح وتنظيم وتنسيق كل فصول الجزء الأول إن شاء الله من جديد.
    وسأحاول الاستفادة من كل أخطائي قبل أن أشرع في كتابته ..
    و أبشركم أنني سأعتمد أسلوبا آخر في الكتابة في الجزء الثاني ...
    وسأترك الحكم لكم للتصويت أي الأسلوبين أفضل
    كيوجي ... تيا .. كيري .. روز .. تاتسوما .....هينامي .. كوبيد .. كول .. أوي .. : شكرا لكم
    يوتاكا . .. تشيباكي... ماري .. ميلارا .. كيتارو .. ساتوري : شكرا لكم
    أكرر شكري وامتناني لكم .... إلى اللقاء ...












    التعديل الأخير تم بواسطة RomitoERU ; 30-12-2015 الساعة 02:41 PM
    jinsenmaru = زاتشي رايزوكيورا


صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •