صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 64

الموضوع: مناقشة كتاب (مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي)

  1. #1
    التسجيل
    25-06-2005
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    931

    مناقشة كتاب (مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    كل عام وأنتم بخير





    بسم الله وعلى بركة الله

    نبدأ هذا اليوم مناقشة كتاب (مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي) للمؤلف الجزائري الأستاذ"مالك بن نبي" رحمه الله.
    على هامش مشروع ™© مجموعة قراءة (المنتدى) ©™ , فكلّ الشكر لمن شارك ودعم وأيّد الفكرة.




    التعريف بالمؤلف:
    على هذا الرابط http://www.montada2.com/showthread.php?t=444372




    الكتـــــــــــــــــــاب
    التعديل الأخير تم بواسطة حنـــظله ; 15-01-2006 الساعة 08:25 AM
    بابٌ في وَسَـطِ الصّحــراءْ
    مَفتـوحٌ لِفضـاءٍ مُطلَـقْ .
    ليسَ هُنالِكَ أيُّ بِنــاءْ
    كُـلُّ مُحيـطِ البابِ هَـواءْ .
    - مالكَ مفتــوحاً يا أحمَـقْ ؟!
    - أعـرِفُ أنَّ الأمـرَ سَـوَاءْ
    لكـنّي ..
    أكـرهُ أنْ أُغلَــقْ !
    / l

  2. #2
    التسجيل
    25-06-2005
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    931

    مشاركة: مناقشة كتاب (مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي)

    الأخوة الكرام أعضاء المجموعة


    بالنسبة لتنظيم عملية النقاش , سأكون بأنتظار مقترحاتكم وآرائكم
    حيث أتمنى أن ننتهج في هذا النقاش البعد عن التعقيد والقيود غير الضرورية


    وفي البداية أقترح أن يطرح كلّ منا (أنطباعه) عن الكتاب , وأن يقدم لنا وصف بسيط جدا له.


    بأنتظاركم
    التعديل الأخير تم بواسطة حنـــظله ; 15-01-2006 الساعة 09:07 AM
    بابٌ في وَسَـطِ الصّحــراءْ
    مَفتـوحٌ لِفضـاءٍ مُطلَـقْ .
    ليسَ هُنالِكَ أيُّ بِنــاءْ
    كُـلُّ مُحيـطِ البابِ هَـواءْ .
    - مالكَ مفتــوحاً يا أحمَـقْ ؟!
    - أعـرِفُ أنَّ الأمـرَ سَـوَاءْ
    لكـنّي ..
    أكـرهُ أنْ أُغلَــقْ !
    / l

  3. #3
    التسجيل
    08-07-2004
    الدولة
    EgYpT
    المشاركات
    3,050

    مشاركة: مناقشة كتاب (مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    في البداية اوجه شكر خاص للاخ " حنظلة " لفكرته " مجموعة القراءة "
    ولاتاحه الفرصة لي انا شخصيا لقراءة هذا الكتاب القيم

    صراحة الكتاب مثير و كأنه كُتِبب بالأمس فقط فهو تصوير حقيقى لواقعنا اليوم
    هذا إن دل فهو يدل فعلاً على إننا لم نتحرك نحو اى إصلاح حضارى طوال هذه السنوات

    تلخيص بسيط للكتاب :

    1- ارتكز الكتاب بشكل خاص علي 3 نقاط مهمة و جعلها مقاييس ثابتة :
    الاشياء
    الاشخاص
    الافكار
    رأي مالك بن نبي ان هذه النقاط هي اساس اي انجاز حضاري

    2 - كتاب تحليلي لمشكلات عديدة تواجه المجتمع الاسلامي
    فهو يري ان العالم الاسلامي بعد ان نهض في فترة معينة .. عاد ليتراجع
    الي مرحلة " ما قبل الحضارة "

    3 - يرى مالك بن نبي أن مصدر التخلف الحضاري الذي يعيشه الفرد العربي المسلم
    في الأساس داخلي وهذه نقطة مهمة توقفت عندها خلال قراءتي للكتاب

    اعجبتني اقواله :

    1 - " لا يستطيع المجتمع متابعة مسيرته * نحو الاصلاح * بعقول خاوية و افكار بالية
    وشبكة من الروابط المتهدمة ليس تجمعها وحدة "

    2 - " الافكار التي تتعرض للخيانة .. تنتقم لنفسها "

    3 - " كفي هتافا بالشعب البطل او القائد العملاق ... الخ " اعتبرها نوع من الاثارة و المبالغة

    4 - النهضة في البلاد الاسلامية تتم اما باستثمار رؤوس اموال اجنبية او بزيادة الضرائب

    5 - " وجود شخصية ( وهمية ) " المثل الاعلي , لا تستحق هذا اللقب

    والكثير و الكثير

    لي عودة

  4. #4
    التسجيل
    06-12-2005
    المشاركات
    696

    مشاركة: مناقشة كتاب (مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وأخيرا...


    كتاب مالك بن نبي- حاله كباقي الكتب التي تتعلق بالفلسفة والمنطق- ليس بالكتاب الهين..
    بحاجة الى تركيز

    لن اتطرق الآن الى الافكار التي وردت في الكتاب واحدة واحدة..

    ولكن باختصار:

    فكرة الكتاب يلخصها مالك في الخاتمة حيث يقول: " حاولنا ... ان نبين الصعوبات التي يتخبط فيها المجتمع الاسلامي في مواجهة مشاكلة الحاضرة في الميدان الاخلاقي وميدان الافكار الفعالة، فتناولنا بالتحليل اصل الصعوبات التي تتداخل فيها الافكار المتناقضة"ص 162



    ويختم بقوله: "لم نكن نطمح باكثر من فتح نقاش اساسي هو ابعد من ان يكون انتهى بنهاية هذه الصفحات" ص 162




    طريقته في طرح النقاط - تبدو لي- متباعدة وغير مترابطة، فما لمسته خلال قراءتي للكتاب ان الامثلة التي ياتي بها غريبة ومن الصعب فهم ما يريد الكاتب من وراءها،

    فافكاره -هو ايضا - كانت مشتتة، وقد شعر الكاتب بذلك فاخبرنا بالسبب في مقدمة الكتاب ص 15


    آمل ان نستطيع في المناقشة النظر عن كثب لرأي الكاتب وفكرته حول مشكلة الافكار في العالم الاسلامي

    وارجو ان تستفيدوا من افكاره.. فهي حقا منطقية

    نراكم

    أدعو وَقلبي طافِحٌ برَغْوةِ الأحزانْ :
    يا واسِعَ الإحسانِ
    يا حَنّانُ يا مَنّانْ
    عَبْدُكَ قد أهلكَهُ التّفتيشُ عن خَليفْ
    فَابسُطْ ضِياءَ وَجْهكَ الوَضّاءِ يا لَطيفْ
    لِعَبْدكَ الضَّعيفْ
    لَعَلَّهُ
    سَيَهتدي، يَومًا، إلى شَريفْ !

    أين ذهب الشرفاء؟؟
    الماسآة لا تحدث عند ارتكاب المجرمين للجرائم وانما عندما يرى خيار الامة ذلك ولا يعملون شيئا حياله

  5. #5
    التسجيل
    06-12-2005
    المشاركات
    696

    مشاركة: مناقشة كتاب (مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنـــظله


    بالنسبة لتنظيم عملية النقاش , سأكون بأنتظار مقترحاتكم وآرائكم
    حيث أتمنى أن ننتهج في هذا النقاش البعد عن التعقيد والقيود غير الضرورية
    برأيي علينا اولا تحديد النقاط التي يعالجها مالك


    ومن ثم مناقشتها ...


    ما رأيكم؟

    أدعو وَقلبي طافِحٌ برَغْوةِ الأحزانْ :
    يا واسِعَ الإحسانِ
    يا حَنّانُ يا مَنّانْ
    عَبْدُكَ قد أهلكَهُ التّفتيشُ عن خَليفْ
    فَابسُطْ ضِياءَ وَجْهكَ الوَضّاءِ يا لَطيفْ
    لِعَبْدكَ الضَّعيفْ
    لَعَلَّهُ
    سَيَهتدي، يَومًا، إلى شَريفْ !

    أين ذهب الشرفاء؟؟
    الماسآة لا تحدث عند ارتكاب المجرمين للجرائم وانما عندما يرى خيار الامة ذلك ولا يعملون شيئا حياله

  6. #6
    التسجيل
    08-07-2004
    الدولة
    EgYpT
    المشاركات
    3,050

    مشاركة: مناقشة كتاب (مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي)

    السلام عليكم

    اهلا EverIslam

    لي تعليق بسيط

    لاحظ الكتاب كُتب باللغة الفرنسية ثم تُرجم .. ربما يكون هذا سبب شعورك بالتشتت

  7. #7
    التسجيل
    25-06-2005
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    931

    مشاركة: مناقشة كتاب (مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي)

    أهلا وسهلا EverIslam , Star_Fire


    وشكرا على المقدمتين , التين في الحقيقة تبشران بالخير

    ستار
    في الأساس داخلي وهذه نقطة مهمة توقفت عندها خلال قراءتي للكتاب
    ذكر مالك بن نبي في هذا الكتاب(مرارا) :أن "العالم الإسلامي يعاني مشكلة أفكار , لا مشكلة وسائل"


    أفر اسلام
    طريقته في طرح النقاط - تبدو لي- متباعدة وغير مترابطة،
    ملاحظتك صحيحة , لأن الكتاب هو عبارة عن (تجميع لمحاضرات متفرقة) للمؤلف , وأضيف أليها فصول من كتاب (شروط النهضة) , فمن الطبيعي أن نلاحظ عدم الترابط بينها.

    وكما أشرت ألى كلام المؤلف نفسه
    "لم نكن نطمح باكثر من فتح نقاش اساسي هو ابعد من ان يكون انتهى بنهاية هذه الصفحات" ص 162
    وهذه أحدى النقاط المهمّة, والتي أتمنى أن نكون تعلمناها من الكتاب , وهي (واقعية الطرح والأهداف) لضمان النجاح والفعالية في الأداء, فلا فائدة من طرح شعارات و"ادعاءات" كبيرة بدون "فعالية" تذكر!

    وقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم- لنا: (( أحبّ الأعمال إلى الله أدومه وإن قلّ))
    في إشارة على تقديم الفعالية على الكمّ.






    ---------------------

    كتاب (مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي)



    يتناول موضوع الأصلاح والنهضة في العالم الإسلامي , طرق هذا الأصلاح ومعوقاته على السواء
    ويركز الكاتب على دور العوامل (الفكرية الثقافية) ويقدمها على أنها (العامل الأساسي) لهذه النهضة المرتقبة والتي لم تحصل في العالم الإسلامي, دون غيره من الأمم , ويحلل الحالة "الإسلامية" محاولا تشخيص أسباب تأخر إقلاعها , وكيفية معالجة هذه الأسباب.





    من أهمّ الأفكار (برأيي) والتي يطرحها الكتاب , هي مقولة يرددها الكاتب في كثير من المواضع

    وهي أنّ : " العالم الإسلامي يعاني من مشكلة أفكار , لا مشكلة وسائل"

    وهي فكرة مغايرة لما أعتدناه من الطرح التقليدي لمشكلة التخلف في العالم الإسلامي
    والذي يشير دائما إلى الفجوة التقنية وتأخر وسائل الإنتاج في الدول العربية وقو الإقتصاد وحتّى (عدد) الكتب التي تصدر فيه سنويا
    في نوع من التناول (القاصر) للمشكلة , حيث لا يضع اليد على السبب الرئيسي متمثلا بـالعامل (الثقافي)
    ويولد نوعا من الإحباط نتيجة للمقارنة الظالمة لما (لديهم) وليس (لدينا) , متغافلا عن حقيقة كون هذه الأمور مجرد شكليات كونها (منتجات الحضارة) وليس الحضارة ذاتها.

    طريقة التناول هذه , تفتح بابا من الأمل كبير جدا
    كون التغيير في عالم الأفكار , يكون سريعا وفعالا جدا , عندما تتوفر الإرادة الحقيقية له.
    مثال ذلك بدايات الإسلام , حيث حولت الفكرة الإسلامية شراذم العرب إلى سادة العالم من شرقه إلى غربه.



    بأنتظار المزيد من تعليقاتكم
    التعديل الأخير تم بواسطة حنـــظله ; 15-01-2006 الساعة 10:50 AM
    بابٌ في وَسَـطِ الصّحــراءْ
    مَفتـوحٌ لِفضـاءٍ مُطلَـقْ .
    ليسَ هُنالِكَ أيُّ بِنــاءْ
    كُـلُّ مُحيـطِ البابِ هَـواءْ .
    - مالكَ مفتــوحاً يا أحمَـقْ ؟!
    - أعـرِفُ أنَّ الأمـرَ سَـوَاءْ
    لكـنّي ..
    أكـرهُ أنْ أُغلَــقْ !
    / l

  8. #8
    التسجيل
    13-01-2003
    المشاركات
    1,850

    مشاركة: مناقشة كتاب (مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي)



    بسم الله الرحمن الرحيم


    في البداية, كل عام وأنتم بخير وإن تأخر موعدها .. ثم فليسير الركب المبارك بإذن الله ..

    ما سمعته في الموضوع الأول أن مالكاً كان يكتب بالفرنسية كان خبراً غريباً لم أتوقعه, ثم شعرت –بذاك- أن يزيد من قدره أكثر وأكثر كونه احتوى الثقافة المضادة لثقافته المحلية –الثقافة الفرنسية- واستعملها لصالح ثقافته وأصالته مثله مثل كثرة من المُصلحين الاجتماعيين حول العالم. وكأني بوضعه هذا كوضع المستشرقين الأولين, الذين حاولوا احتواء الثقافة الشرقيّة وأدلجتها وفق ثقافتهم فيما ينفعهم, كعلوم وكخطط استعمارية.

    مالك ظهر في فترة تحرّك فكري وثقافي واسع كان مولِّداً للعديد من المفكرين في مختلف دول العالم, والزخم هذا يعتبر محفِّزاً للشخص العادي بطرق كثيرة وأحسب وضعه الذي تربى فيه والوضع الذي تحول إليه في عاصمة النور والوضع الفكري العام المتحرّك في الشرق والعالم العربي بالذات حفّز عقله ليكون فعّالاً أكثر... لعل نظرتي –عن النشاط الفكري في الثلاثينات وما بعدها- تنبع من عدم إدراكي للواقع الملموس حالياً, من باب "ما في أحد يقدر يوصف نفسه" , وأننا الآن كذلك في حاله صراع وتجاذب.

    ثم أن العنوان ضخمٌ جداً, مؤرِّق, له صدى متكرر بطريقة أو بأخرى في نفوس المسلمين كل المسلمين, في ظل الوضع الراهن التي "رَهَنتْ" الأمة نفسها فيه. الجميع منا يسأل عن أس المشكلة, وسار –ويسير!- العديد من أبناء الأمة نحو لوم الأمة نفسها وآليتها, ولذا وبهذا ولهؤلاء ولجميع المسلمين, سعى –ويسعى- الكثير من مفكري وعلماء الأمة لوضع الأمور في نصابها, خاصة في ظل الوضع المتأزم في هويَّة المسلم وهويَّة الإسلام سابقاً ولاحقاً.

    الكتاب ركّز على تحليل وتشخيص العلاقة عوامل نهضة الأمم التي قسّمها إلى ثلاثة أقسام (أشياء, أشخاص, أفكار) والمشكلة الموجودة في العالم الإسلامي في التعامل معها وفي النظرة لها. الكتاب فلسفي عميق, وعمقه الفلسفي يضفي على فهم أفكاره شيئاً من الصعوبة لاسيما وأنه كُتِب بالفرنسيّة ثم تُرجِم للعربيّة, ولعل هذا هو السبب للتشتت في بعض الأمثلة وبعدها عن الفهم.

    أحب أن أنوّه أني قد اتبعت طريقة التعليق على كل فصل على حدة, ولم أكمل قراءة الفصول كلها ولا التعليق عليها كلها.. لذلك أرى أنه من الأفضل أن يكون التعليق على الكتاب ككل بعد التعليق على الفصول ومناقشتها لنكوّن فكرة عامة لما قرأناه وما ناقشناه.


  9. #9
    التسجيل
    28-08-2002
    الدولة
    جدة
    المشاركات
    1,074

    مشاركة: مناقشة كتاب (مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي)

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته





    * tough ~_~ ! o *




    هذه هي الكلمة التي وصفتُ الكتاب بها أثناء قراءته .. و تأكدتُ منها بعد فراغي من القراءة .. لم يكن الكتاب كما تصورتُ قبل الشروع في القراءة



    وجدتُ الكتاب واضعاً لنظريات شخصية .. يقرب مفهومها الكاتب و يشرحها بضرب الأمثلة .. و يــُـعقــِـب ذلك بتطبيق النظرية على الواقع من الألف إلى الياء ( و من المدهش أن تتوافق النظريات مع الواقع بالشكل الذي حواه في الكتاب ) .. و تتبــُّـع النظريات و إسقاطها على الواقع كان أمراً منهكاً متعباً ( هذا ما واجهتــُـه ) ..

    إضافة ً إلى تشخيص الداء و تحليل مسبباته و التطرق إلى شيء من النتائج ..



    و فوجئتُ بأن هذا الأمر في نهاية المطاف لم ينتج الدواء !! و قد حسبتُ الأمر محسوماً في هذا الكتاب


    و لكن مالك بن نبي رحمه الله تبنى المبدأ القائل بأن تشخيص الداء نصف طريق العلاج ^_^




    أكثر فصل قابلتُ صعوبة في متابعة المكتوب فيه هو الفصل العاشر و المتحدث عن صراع الفكرة - الوثن ~_~



    و لم آنس إلى ما ذكرَ مالك عن ازدواجية اللغة .. فقد كانت هذه النقطة و ما تزال محل خلاف بيني و بين ( العالم ) ..



    أعجبني فكر مالك في تأصيل الأسباب و المشاكل و تحديد منبعها بدلاً من الجري وراء الفروع و محاولة تتبعها فرعاً فرعاً .. فأراه يــُـرجع أصل الكثير من السلبيات والمشاكل إلى اختلال في المثلث الحضاري ( الأشياء و الأفكار و الأشخاص ) .. و هذا يؤدي إلى علاج ناجع .. فقطع رأس الأفعى هو ما ينهي شرها ^^





    لو أن كل من قرأ الكتاب و ناقشه اكتفى بالسير في مجال الكتاب .. لما خرجنا بشيء جديد ~_~ .. فأرى أن نقوم في موضوعنا هذا بالتطرق إلى شيء من الحلول .. فمالك رحمه الله قام بفتح النقاش الأساسي .. و علينا أن نكمل مشواره ^_~


    و لستُ أعلم منهج النقاش .. بيد أني أرى أن نتناول أطروحات مالك و ما ذكرَ من أسباب و نناقش صحتها و فاعليتها و واقعيتها .. فإذا ما تبين لنا الأمر أسقطناها على واقعنا المعاصر شاملين بذلك الأحداث المعاصرة من ثورات و انتفاضات و احتلال ..



    و أميل كثيراً إلى ما يراه العزيز ثريول من تناول الفصول في بادئ الأمر ^^ .. فبالإضافة إلى مناقشة كل فصل و التعليق عليه قد تتضح بعض الأمور الغامضة أو التي لم تـــُــفهم وقت القراءة ..





    و آمل أن نخرج بالفائدة من هذه المجموعة ^^







    ^_^








    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

  10. #10
    التسجيل
    06-12-2005
    المشاركات
    696

    مشاركة: مناقشة كتاب (مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي)

    السلام عليكم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Star_Fire
    لي تعليق بسيط

    لاحظ الكتاب كُتب باللغة الفرنسية ثم تُرجم .. ربما يكون هذا سبب شعورك بالتشتت
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنظله
    ملاحظتك صحيحة , لأن الكتاب هو عبارة عن (تجميع لمحاضرات متفرقة) للمؤلف , وأضيف أليها فصول من كتاب (شروط النهضة) , فمن الطبيعي أن نلاحظ عدم الترابط بينها.
    اخت ستار
    اخ حنظلة

    اعتقد ان ابتعاد الافكار عن بعضها لا يعود فقط الى هذه الاسباب وانما ايضا الى انه كتب الافكار في فترة وبعد عشر سنوات عاد لاكمال الكتاب، فمن الطبيعي ان تبدو افكاره شبه منعزلة عن الواقع ان لم تكن "ميتة" بالمعنى انه يصعب علينا ربطها بالواقع.


    فانا ارى ان علينا التطرق ايضا للافكار الفرعية وليس فقط الفكرة الرئيسية
    ارى ان نقسم النقاش الى عدة "حلقات" او اقسام كما قسمها مالك

    فمالك قسم المواضيع بالشكل التالي:
    اولا: قارن بين الاولويات في الشرق السامي وقابلها في الغرب. ومنه وصل الى عالم الافكار
    ثانيا: طرح قضية التعامل مع عالم الافكار بشكل تصاعدي: الطفل، المجتمع، الحضارة وثم الطاقة الحيوية.
    ثالثا: تطرق لعالم الافكار بشكل خاص، واعطى بعض "الاصطلاحات" للافكار مثل: الافكار المطبوعة والافكار الموضوعة، اصالة الافكار، الافكار الميتة والمميتة وانتقام الافكار المخذولة.
    رابعا: تطرق "للصراع " بين القكرة والشئ والفكرة والوثن
    خامسا: تطرق لعلاقة الافكار بالمجتمع، السياسة.


    هذا التسلسل ليس بحسب ترتيب المواضيع في الكتاب، ولكن التسلسل "المنطقي" الذي رأيته.


    في نهاية النقاشات ارى ان يكون مجال لطرح انطباع كل قارئ عن الكتاب بشكل عام.

    أدعو وَقلبي طافِحٌ برَغْوةِ الأحزانْ :
    يا واسِعَ الإحسانِ
    يا حَنّانُ يا مَنّانْ
    عَبْدُكَ قد أهلكَهُ التّفتيشُ عن خَليفْ
    فَابسُطْ ضِياءَ وَجْهكَ الوَضّاءِ يا لَطيفْ
    لِعَبْدكَ الضَّعيفْ
    لَعَلَّهُ
    سَيَهتدي، يَومًا، إلى شَريفْ !

    أين ذهب الشرفاء؟؟
    الماسآة لا تحدث عند ارتكاب المجرمين للجرائم وانما عندما يرى خيار الامة ذلك ولا يعملون شيئا حياله

  11. #11
    التسجيل
    25-06-2005
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    931

    مشاركة: مناقشة كتاب (مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي)

    عندي أقتراح


    كل عضو يطرح ملاحظاته كلها مرّة واحدة


    مما يوفر مادة وأفكار للنقاش , حولها



    على شرط أكون الأخير






    هاااه شقلتوا؟
    التعديل الأخير تم بواسطة حنـــظله ; 15-01-2006 الساعة 06:09 PM
    بابٌ في وَسَـطِ الصّحــراءْ
    مَفتـوحٌ لِفضـاءٍ مُطلَـقْ .
    ليسَ هُنالِكَ أيُّ بِنــاءْ
    كُـلُّ مُحيـطِ البابِ هَـواءْ .
    - مالكَ مفتــوحاً يا أحمَـقْ ؟!
    - أعـرِفُ أنَّ الأمـرَ سَـوَاءْ
    لكـنّي ..
    أكـرهُ أنْ أُغلَــقْ !
    / l

  12. #12
    التسجيل
    13-01-2003
    المشاركات
    1,850

    مشاركة: مناقشة كتاب (مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنـــظله
    عندي أقتراح


    كل عضو يطرح ملاحظاته كلها مرّة واحدة


    مما يوفر مادة وأفكار للنقاش , حولها



    على شرط أكون الأخير






    هاااه شقلتوا؟


    ما أظن أنه يصير, أنا علقت على 8 فصول بس وصفيت على 6 صفحات وورد .. يعني بتصير زحمة إذا كل الأفكار انطرحت مرة وحدة, هذا غير أن محاور النقاش بتكون مشتتة و كلـ"ـن" يناقش في نقطة لحالة !

  13. #13
    التسجيل
    25-06-2005
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    931

    مشاركة: مناقشة كتاب (مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي)

    أستاذنا ثريول


    معاك حق



    ياليت تتفضل علينا , برؤيتك لتنظيم النقاش.
    بابٌ في وَسَـطِ الصّحــراءْ
    مَفتـوحٌ لِفضـاءٍ مُطلَـقْ .
    ليسَ هُنالِكَ أيُّ بِنــاءْ
    كُـلُّ مُحيـطِ البابِ هَـواءْ .
    - مالكَ مفتــوحاً يا أحمَـقْ ؟!
    - أعـرِفُ أنَّ الأمـرَ سَـوَاءْ
    لكـنّي ..
    أكـرهُ أنْ أُغلَــقْ !
    / l

  14. #14
    التسجيل
    13-01-2003
    المشاركات
    1,850

    مشاركة: مناقشة كتاب (مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حنـــظله
    أستاذنا ثريول


    معاك حق



    ياليت تتفضل علينا , برؤيتك لتنظيم النقاش.


    أول شي, العين ما تعلا على الحاجب يا أستاذنا ..

    ثاني شي, همممم, الأستاذ Everislam يرى أن الطريق الأفضل تناول "محاور" الكتاب, وأنا أرى أن أفضل طريقة تناول الفصول كل على حدة, ولتجنّب التأخر في المناقشة أرى أنه من الأفضل أن يكون النقاش في كل يوم أو كل يومين لمجموعة فصول (أربع فصول مثلاً). وسببي في تقديم هذه الطريقة على طريقة الفاضل أيفرإسلام أننا لو ناقشنا كل فصل على حدة سيعطينا مجالاً أوسع وأدق في طرح الإنطباعات ووجهات النظر في أمور أكثر دقّة.. الأمر في النهاية يرجع لكم ولا أعارض طريقة المحاور ولكن أفضّل شيئاً على شيئ.

    و"تشكّرات أفندم" .


  15. #15
    الصورة الرمزية moneeeb
    moneeeb غير متصل عضو مميز في منتديات الاخبار
    Rurouni
    التسجيل
    01-12-2004
    الدولة
    الحجاز جزيرة العرب
    المشاركات
    3,303

    مشاركة: مناقشة كتاب (مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي)

    السلام عليكم....

    الكتاب من الكتب الصعبه و لشخص مثلى :naughty2: , و جدت صعوبه فى احتواء التفاصيل و فهم كل فكرة من غير الرجوع لها اكثر من مرة. ربما يعود ذلك لسبب قلة ثقافتى اللغويه... لكن ما وجدته محبط ان المقدمة عبارة عن 16 صفحه و فى الاصح اول خمس فصول تعتبر مقدمه.
    الكتاب لم يدخل و يشرح عنوان الكتاب بل بداء من الصفر.
    بداء من الطفوله الى الحضارة وااااااااااااااااو
    الكتاب شرح ان الطفولة تتدرج فى عوالم ثلاثه و ايضا المجتمع يمر بنفس المراحل
    وهى:
    - الأشياء
    -الأشخاص
    _الأفكار
    --------------------------------------------------------------------------------------------
    ملخص ما استنتجته من الكتاب و وجدته فى شعبنا الاسلامى اليوم.. هو الفكر المنغلق " فكر الأشياء"
    و قد ضرب الكتاب عدة امثال منها..تمجيد القبيله بالانتصار او السعى وراء تخليد الاسم مثل اسم حاتم الطائي. الاسلام جاء محاربا لهذة المرحله الابتدائيه التى نحن فيها اليوم. و نقطه مهمه اخرى فى الكتاب, المجتمع الاسلامى لم يعزل نفسه من العالم الخارجى, بل استفاد من الخارج فى كل النواحى...
    اما اليوم على سبيل المثال , الطلاب الدارسين فى الخارج المجتمعات العربيه لا تستفيد منهم بتاتاً توجد امثله كثيرة و اصلا الاستفادة منهم محدودة بقوانين متصدعة رجعيه.

    لن اكمل الملخص سوف يصبح الوضع مشتت و يصعب علينا الرد على بعض.

    أفضل لو كما ذكر احد الاخوان ان نناقش فصل فصل.
    و هذا ما رأيته فى اغلب نقاشات الكتب.
    اولا: يتم القاء الاراء حول الانطباعات الحيويه حول الكتاب
    ثم بعد ذلك الطاقه الفكريه تحلل فصل فصل.
    " والله الكتاب فكرته سهله بس المترجم مستخدم الفاظ و مصطلحات نوويه"

    و يكون من المميز ان يتم تلخيص الفصل الاول من احد الاعضاء " و ارشح اخونا خليفه ان يترجل بهذا الفعل الكريم"

    ثم بعد ذلك نبدأ بمناقشة النقاط التى ترمز او لها اثر فى عالمنا الفكرى الحالى.
    نبحث عن حلول و استنتاجات لكل فصل و فى النهاية يتم ربطها.. و نبدأ الكتاب الثانى و اتمنى انه يكون اكثر اثارة و اسهل:icon16:

    ننتظر المناقشه فى الفصل الاول:ridinghor


    فى امان الله

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •