يا أخوان ماهوا الفرق بين الشيعه والسنه
  • 0
  • مالي خلق
  • أتهاوش
  • متضايق
  • مريض
  • مستانس
  • مستغرب
  • مشتط
  • أسولف
  • مغرم
  • معصب
  • منحرج
  • آكل
  • ابكي
  • ارقص
  • اصلي
  • استهبل
  • اضحك
  • اضحك  2
  • تعجبني
  • بضبطلك
  • رايق
  • زعلان
  • عبقري
  • نايم
  • طبيعي
  • كشخة
  • صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
    النتائج 1 إلى 15 من 17

    الموضوع: يا أخوان ماهوا الفرق بين الشيعه والسنه



    1. #1
      التسجيل
      05-12-2001
      المشاركات
      101
      المواضيع
      18
      شكر / اعجاب مشاركة

      يا أخوان ماهوا الفرق بين الشيعه والسنه

      الرجاء من لديه علم بالموضوع لايبخل علي فيه
      ما هي الاشياء الجوهريهلابين الشيعه والسنه

    2. #2
      التسجيل
      31-01-2001
      الدولة
      الدمام - السعودية
      المشاركات
      5,611
      المواضيع
      412
      شكر / اعجاب مشاركة
      يا اخي العزيز اهلا بك
      اولا ... في حديث عن الروسول صلى الله عليه وسلم .. ( فيما معناه ) ينقسم اليهود ونصارى الى 72 فرقه .. وينقسم المسلمين الى 73 فرقه .. كلها بالنار الا اهل الجماعه ..


      اهل الجماعه هم الذين يطبقون الدين كما اتى من محمد .. وهم بلا شك اهل السنه نحن ...


      الشيعه منهم من وصل الى مرحلة الكفر .. ومنهم ما هو بالاسم تقريبا ..


      الشيعه .. من عقائدهم ..

      سب الصحابة .. فقد وصفوا ابو بكر وعمر بصنمي قريش والعياذ بالله ..

      وزيارة قبور الاولياء والصالحين ... حيث يشدون الرحال مثلا لقبر السيده زينب بسوريا .. اسغفر الله .. وهذا شرك ... ان تتوسل بقبر..


      وما نراه منهم من لطم .. وقتل للأنفس بتطعين انفسهم .. لحجج واهية ...

      يا اخي العزيز .. هذا شيئ قليييل بالنسبة للاشيا الاخرى . اتمنى احد الاخوة من هو ادرى مني .. ان يكمل .
      (( سبحان الله وبحمده عدد خلقه وزنة عرشه ورضى نفسه ومداد كلماته ))
      قال الله تعالى : ( قل أرأيتم ما أنزل الله لكم من رزق فجعلتم منه حراما وحلالاً قل ءآلله أذن لكم , أم على الله تفترون)


    3. #3
      التسجيل
      27-11-2001
      الدولة
      المدينه
      المشاركات
      21
      المواضيع
      0
      شكر / اعجاب مشاركة
      فرقة " قد أشرنا إلى أكثرها في تفاصيل ما قدمنا , ونحن نستكملها الآن ( ي ) : ومصداق الحديث : أن الروافض عشرون , والخوارج عشرون , والمعتزلة عشرون , والمرجية ست , والمجبرة أربع , ثم الباطنية والحلولية , والثالثة والسبعون الزيدية , وهي الناجية إن شاء الله تعالى لما سيأتي . أما ( الروافض ) فهم ( السبئية ) أصحاب عبد الله بن سبإ , زعم أن عليا إله فنفاه إلى المدائن , وزعم أصحابه أن عليا عليه السلام في السحاب وأن الرعد صوته والبرق سوطه و ( الكاملية ) أصحاب أبي كامل : كفر الصحابة بتركهم بيعة علي , وكفر عليا بتركه طلب حقه ( والبنانية ) أصحاب بنان بن سمعان التميمي الذي قال : الإلهية لعلي والإمامة لولده ثم ادعاها لنفسه , ( والمغيرية ) أصحاب المغيرة بن سعيد العجلي الذي وصف الله سبحانه بالأعضاء والجوارح على مثال حروف الهجاء ( والجناحية ) أصحاب معاوية ذي الجناحين يكفرون بالقيامة والجنة والنار ويستحلون جميع المحرمات , و ( المنصورية ) أصحاب أبي منصور العجلي يزعمون : أن عليا عليه السلام هو الكسف الساقط من السماء و ( الخطابية ) أصحاب أبي خطاب الأسدي . زعم أن الإلهية لجعفر الصادق , ثم ادعاها لنفسه بعده و ( الغرابية ) منسوبون إلى رئيس لهم يسمى غرابا , زعموا : أن جبريل غلط في النزول على النبي صلى الله عليه وسلم , وإنما كان مبعوثا إلى علي , و ( الذمية ) الذين ذموا محمدا صلى الله عليه وسلم وزعموا أن عليا أرسله ليدعو إليه فدعا إلى نفسه , و ( الهشامية ) أصحاب هشام بن الحكم الزنديق المفرط في التشبيه والتجسيم زعم : أن الله سبحانه بشبر نفسه خمسة أشبار , و ( الهشامية ) الأخرى أصحاب هشام بن سالم الجوالقي زعم : أن الله سبحانه مجوف أعلاه وأسفله مصمت , تعالى الله عن ذلك . و ( الزرارية ) أصحاب زرارة بن أعين الكوفي , قال بحدوث صفات الله تعالى , القدرة , والعلم , والحياة , وساير صفاته , و ( اليونسية ) أصحاب يونس الذي زعم : أن الملائكة تحمد ربها , و ( الشيطانية ) أصحاب شيطان الطاق زعم أن الله سبحانه وتعالى لا يعلم الشيء حتى يكون , و ( الرزامية ) أصحاب رزام . قوم من روافض خراسان ظهروا في أيام أبي مسلم الخراساني قالوا بمذهب الحلولية , و ( المفوضية ) زعموا أن الله تعالى خلق محمدا , وفوض إليه الخلق فهو الخالق لما في الدنيا كلها , و ( البداحية ) منسوبون إلى البداح وهي : جهة , زعموا أن الله يجوز عليه البدا و ( الكيسانية ) أصحاب كيسان , زعمت أن الإمام بعد الحسين عليه السلام , محمد بن علي بن الحنفية , وادعوا أنه المهدي , وأنه لا يموت إلى آخر الدهر , ومنهم كثير عزة وله شعر في هذا المعنى , ثم افترقوا فرقا , و ( الناؤوسية ) منسوبة إلى أبي ناؤوس , رئيس لهم , زعموا أن جعفر بن محمد : حي لم يمت , لا يموت حتى يملك الأرض , وأنه المهدي , و ( المباركية ) منسوبة إلى رئيس لهم اسمه المبارك , وقد قدمنا أصول فرقهم . ( وأما الخوارج ) فهم ( الأزارقة ) أصحاب أبي راشد نافع بن الأزرق قالوا بجواز قتل صبيان مخالفيهم ونسائهم , وإسقاط الرجم على الزاني إذ ليس في القرآن , وحد قاذف المحصنين لا المحصنات , وتجويز بعثة نبي يعلمه الله أنه يكفر أو قد كفر , و ( النجدات ) أصحاب نجدة بن عامر الحنفي قالوا : الإصرار على الصغيرة شرك لا فعل الكبيرة إن لم يصر . و ( الصفرية ) أصحاب زياد بن الأصفر , وتفردوا بأن التقية واجبة في القول دون العمل وأن فاعل الكبيرة لا يسمى كافرا ولا مشركا بل زانيا أو نحوه , وما لا حد فيه كترك الصلاة كفر , وأن جميع الصدقات في دار التقية سهم واحد , و ( الميمونية ) أصحاب ميمون وهم كالعجاردة إلا أنهم عدلية . ويجيزون نكاح بنات البنات وبنات البنين وبنات أولاد الإخوة والأخوات و ( الحمزية ) أصحاب رجل يقال له حمزة بن أدرد , وهم كالميمونية .
      وهناك(الشعيبية والحازمية والبياضية والمعلومية والمجهوليه ....... وغيرهم الكثير
      لمعرفة باقي الفرق من كتاب ((الملل والنحل)) باب ((المعتزلة وطبقاتهم والعدلية وطبقاتهم العشر))
      بلا قلق

    4. #4
      التسجيل
      08-12-2001
      المشاركات
      2
      المواضيع
      0
      شكر / اعجاب مشاركة
      التشيع لغة:

      هو المشايعة أي المتابعة والمناصرة والموالاة.
      فالشيعة بالمعنى اللغوي هم الأتباع والأنصار وقد غلب هذا الإِسم على أتباع عليٍّ عليه السلام حتى اختص بهم وأصبح إذا اُطلِق ينصرف إليهم.
      وبهذا المعنى اللغوي استعمل القرآن الكريم لفظة الشيعة كما في قوله تعالى: (وإنَّ من شيعته لإِبراهيم) 83 الصافات وكقوله تعالى: (هذا من شيعته وهذا من عدوِّه) 15 القصص.

      التشيع إصطلاحاً:
      هو: الإِعتقاد بآراء وأفكار معينة وقد اختلف الباحثون في هذه الأفكار والآراء كثرة وقلة وسيمر علينا ذلك مفصلاً فالتشيع بالمعنى الثاني أعم منه بالمعنى الأول. وبينهما من النسب عموم وخصوص مطلقاً والعموم في جانب التشيع بالمعنى الثاني لشموله لكلِّ منهما.
      وانطلاقاً من كون التشيع اعتقاداً بآراء معينة ذهب العلماء والباحثون تبعاً لذلك إلى تعريفه على اخلاف بينعم في سعة مدى هذه التعاريف وضيقه وإليك نماذج من تعريفاتهم:

      1 ـ الشهيد الثاني في كتابه شرح اللمعة قال:
      «والشيعة من شايع علياً ـ أي اتبعه وقدمه على غيره في الإِمامة وإن لم يوافق على إمامة باقي الأئمة، فيدخل فيهم الإِمامة والجارودية من الزيدية والإِسماعيلية غير الملاحدة منهم والواقفية والفطحية» .
      2 ـ الشيخ المفيد في كتاب الموسوعة كما نقله عنه المؤلف قال:
      «الشيعة هم من شايع علياً وقدمه على أصحاب رسول الله صلوات الله عليه وآله واعتقد أنّه الإِمام بوصية من رسول الله أو بإرادة من الله تعالى نصاً كما يرى الإِمامية أو وصفاً كما يرى الجارودية».
      وقد نقل هذا المضمون نفسه كامل مصطفى الشيبي في كتابه الصلة.
      3 ـ الشهرستاني في الملل والنحل قال:
      «الشيعة هم الذين شايعوا علياً وقالوا بإمامته وخلافته نصاً ووصاية أما جلياً وأما خفياً واعتقدوا أنّ الإِمامة لا تخرج من أولاده وإن خرجت فبظلم يكون من غيره أو بتقية من عنده» .
      4 ـ النوبختي في كتابه الفرق قال:
      «الشيعة هم فرقة عليِّ بن أبي طالب المسمون بشيعة عليٍّ في زمن النبي ومن وافق مودته مودة عليٍّ» .
      5 ـ محمد فريد وجدي في كتابه دائرة معارف القرن العشرين قال:
      «الشيعة هم الذين شايعوا علياً في إمامته واعتقدوا أنّ الإِمامة لا تخرج عن أولاده ويقولون بعصمة الأئمة من الكبائر والصغائر والقول بالتولِّي والتبرِّي قولاً وفعلاً إلا في حال التقية إذا خافوا بطش ظالم».

      هذه النماذج من التعريفات إنما قدمتها لنعرف ما هي مقومات التشيع في نظر الباحثين. وقد تبين من بعضها:
      الإِقطار على وصف الشيعة بأنّهم يقدمون علياً على غيره لوجود نصوص في ذلك أو وجود صفات اختص بها ولم تتوفر لغيره والواضح من ذلك أنّ جوهر التشيع هو الإِلتزام بإمامة عليٍّ وولده وتقديمه على غيره لوجود نصوص عندهم في ذلك وينتج من ذلك الإِلتزام بأمرين:

      الأول: بما أنّ الإِمامة وليدة النصوص فهي امتداد للنوبة يترتب عليها ما يترتب على النبوة من لوزام عدى الوحي فإنّ نزوله مختص بالأنبياء.
      الثاني: أنّ الإِمامة لا تتم بالإِنتخاب والإِختيار وإنّما بالتعيين من الله تعالى فهو الذي ينص على الإِمام عن طريق النبيّ، وإنما يختاره لتوفر مؤهلات عنده لا توجد عند غيره.
      أما الزيادة على ما ذكرناه والتي وردت في التعريفات التي نقلناها والتي قد توجد في كتب الشيعة الاُخرى فهي مستفادة من أخبار وهي أعم من كونها من اُصول المذهب أو من اُصول الإِسلام كما سنرى ذلك فيما يأتي أنّ الغرض من هذه الإِشارة هو إلقاء الضوء على نقطة يؤكد عليها الباحثون عند استعراضهم لذكر الشيعة وعقائدهم: ألا وهي التأكيد على إدخال آراء اُريد لها أن تكون خيوطاً تصل بين التشيع واليهودية، أو النصرانية، أو الزندقة. ومحاولة إيصال التشيع لعرقيات معينة. وهي محاولة لا تخفى على أعين النقاد بأنها غير موضوعية. إنّ هذه المحاولة تريد تصوير التشيع بأنّه تطور لا كما تتطور العقائد والمذاهب الاُخرى. وفي التوسع وقبول الإِضافات السليمة نتيجة تبرعم بعض الآراء وإنما هو تطور غير سليم وغير نظيف أفسد مضمون التشيع.

    5. #5
      التسجيل
      08-12-2001
      المشاركات
      2
      المواضيع
      0
      شكر / اعجاب مشاركة
      وسأستعرض بعض هذه الأقوال لتكون مجرد مؤشر على هذا الإتجاه وساُعقّب عليها بما أراه:

      تطوّر التشيع

      1 ـ رسم الدكتور عبدالعزيز الدوري هذا التطور عن طريق تقسيمه للتشيع إلى روحيّ بدأ أيام النبي عليه الصلاة والسلام وسياسي حدث بعد مقتل الإِمام عليٍّ، وقد استدل لذلك بأنّ التشيع بمعناه البسيط دون باقي خواصه الإِصطلاحية قد استعمل في صحيفة التحكيم التي نصت على شيعة لعليٍّ وشيعة لمعاوية مما يعطي معنى المشايعة والمناصرة فقط دون باقي الصفات والأبعاد السياسية التي حدثت بعد ذلك( (1) ) .

      2 ـ محمد فريد وجدي في دائرة المعارف قال:
      «الشيعة هم الذين شايعوا علياً في إمامته واعتقدوا أنّ الإِمامة لا تخرج عن أولاده ويقولون بعصمة الأئمة من الصغائر والكبائر والقول بالتولِّي والتبرّي قولاً وفعلاً إلا في حال التقية إذا خافوا بطش ظالم وهم خمس فرق: «كيسانية وزيدية وإمامية وغلاة وإسماعيلية» وبعضهم يميل في الاُصول إلى الإِعتزال وبعضهم إلى السنة وبعضهم إلى التشبيه»( (2) ) .
      إنّ هذه المقتطفة من فريد وجدي سبق أن ذكرت قسماً منها في التعريف بالتشيع، وذكرت هنا المقتطفة بكاملها ليتضح منها أنّ مضمونها يغطي التشيع منذ أيامه الاُلى حتى الآن لأنّ من الواضح أنّ هذه المضامين لم تولد دفعة واحدة وإنما دخلت لمضمون التشيع تدريجاً. وقد خلط فريد وجدي فيها بين السِّمات والمقوِّمات وجعل من ليس من الشيعة منهم ونسب لهم ما هم منه براء ولا اُريد أن أتعجل الرد عليه فستمر علينا أمثال هذه النسب الرد عليها في مكانها من الكتاب.

      3 ـ الدكتور كامل مصطفى في كتابه الصِّلة قال:
      «ويتضح بعد ذلك أن التشيع قد عاصر بدء الإِسلام باعتباره جوهراً له، وأنه ظهر كحركة سياسية بعد أن نازع معاوية علياً على الإِمارة وتدبير شؤون المسلمين ويتبين بعد ذلك أنّ تبلور الحركة السياسية تحت إسم الشيعة كان بعد قتل الحسين عليه السلام مباشرة وإن كانت الحركة سبقت الإِصطلاح وبذلك يمكننا أن نلخص هذا الفصل في كلمة بيانها أنّ التشيع كان تكتلاً إسلامياً ظهرت نزعته أيام النبي وتبلور اتجاهه السياسي بعد قتل عثمان واستقل الإِصطلاح الدال عليه بعد قتل الحسين( (3) ) . وواضح من هذا النص أنّ التشيع مرّ بأدوار تطوّر فيها كما يقول كامل.

      4 ـ الدكتور أحمد أمين قال:
      «إنّ التشيع بدأ بمعنى ساذج وهو أنّ علياً أولى من غيره من وجهتين: كفايته الشخصية وقرابته للنبي. ولكنّ هذا التشيع أخذ صيغة جديدة بدخول العناصر الاُخرى في الإِسلام من يهودية ونصرانية ومجوسية. وحيث أنّ أكبر عنصر دخل الإِسلام الفرس فلهم أكبر الأثر بالتشيع».( (4) ) .
      وواضح هنا مما ذكره أحمد أمين أن التشيع تطور لا بشيء من داخله وإنما بإضافات واسباغ من عناصر اُخرى دخلت الإِسلام واختارت التشيع فنقلت ما عندها من أفكار وعقائد إليه حتى أصبحت جزءاً منه وانّ الفرس بالذات تركوا بصماتهم على المذهب أكثر من غيرهم كما يريد أحمد أمين أن يصوره. وهو زعم أخذه أحمد أمين من غيره وغيره أخذه من غيره وهكذا حتى أوشك أن يصبح من الاُمور المتسالم عليها عند الباحثين وقريباً ساُوقفك على زيف هذه الدعوى والهدف من الإِصرار على ربط التشيع بالفارسية شكلاً ومضموناً.

      5ـ الدكتور أحمد محمود صبحي قال:
      « ـ بعد ذكر الرواد من الشيعة ـ والتشيع بالنسبة للشيعة المتأخرين مثل الزهد في عصر الرسول والخلفاء الراشدين والفرق بينه وبين التصوف الذي شابته عناصر غنوصية وتأثر بتيارات فكرية متباينة كما عرف لدى محيي الدين ابن عربي والسهروردي مثلاً»( (5) ) .

      وبعد أن استعرضنا هذه الأمثلة من أقول الكتاب التي فرقوا بها بين التشيع في الصدر الأول وما تلا ذلك من عصور أود أن أعقب على ذلك بما يلي:

      1 ـ أنّ كمية الأفكار والمعتقدات في المضمون الشيعي تتسع في الأزمنة المتأخرة عما كانت عليه في الصدر الأول دون شك في ذلك ولكنّ هذه الزيادة ليست أكثر من المضمون الأصلي للتشيع وإنّما هي تفصيل وبيان لمجمله، إنّها ليست بإضافة أجزاء وإنّما هي ظهور جزئيات انطبق عليها المفهوم الكلي للتشيع وقد ظهرت هذه الجزيئات بفعل تطور الزمن. وكمثال لذلك: موضوع النصوص التي وردت على لسان النبي عليه الصلاة والسلام هل هي مجرد إشارة لفضل الإِمام عليٍّ أم أنها على شكل يلزم المسلمين بالقول بإمامته وعلى نحو الوصية له بالخلافة وتبعاً لذلك هل أنّ هذه الإِمامة تقف عند حد المؤهلات أم أنّ الإِمام يجب أن يكون النموذج المثالي فيكون أشجع الناس وأعلم الناس وأعدل الناس وهكذا تبرعم موضوع العصمة وغيره. وكل هذه الاُمور داخلة في صلب موضوع الإِمامة وليست هي باُمور زائدة على الموضوع بل اشتقاقات أولدها التطور الفكري وزيادة أعداد وأنواع معتنقي المذهب.

      2 ـ إنّ مثل هذا التطور كمثل كل تطور حدث، ومن ذلك تطور الإِسلام بصفته مقسماً للمذاهب. فالمسلمون منذ وجدوا كان من عقيدتهم الإِعتراف بالله عز وجل ووجوده ووحدانيته واتصافه بصفات الكمال وتنزهه عن صفات النقص وكل ذلك على نحو الإِجمال. وعندما اتسعت مجالات التفكير وانفتح العالم الإِسلامي على اُمم وثقافات متنوعة. تبرعمت أسئلة وجدت أفكار فرجع المسلمون إلى ما آمنوا به إجمالاً يبينون مجمله ويفصلون مختصره، فنشأ من إيمانهم بأنّ الله خالق كل شيء: النزاع بإعطاء السبب الطبيعي صفة الخلق وذلك يؤدي إلى تعدد الخالق كما تصوروا، أم أنّ ذلك لا يقدح بانفراد الله تعالى بصفة الخالق: إذ أنّ الله تعالى جهة تأثير ليست من مقدورات المخلوقين وكل ما للمخلوقين إنّما هو من جهة اُخرى ولا يقدح ذلك في كون الله تعالى أحسن الخالقين. وتبرعمت عن هذه المسألة خلق أفعال العباد وربط ذلك كله بالجبر والإِختيار وهكذا.

      ومثل آخر هو إيمان المسلمين منذ وجدوا بحجية ظواهر القرآن الكريم فنشأ من ذلك النزاع حول حجية ظواهر بعض الآيات لأنّ لاّزم ذلك نسبة ما لا يصح إلى الله تعالى وذلك مثل قوله تعالى: (وجوه يؤمئذ ناضرة إلى ربها ناظرة ) 22/سورة القيامة. حيث ذهب أهل السنة إلى جواز رؤية الله تعالى يوم القيامة استناداً إلى ظاهر الآية، بينما ذهب الإِمامية إلى استحالة رؤيته تعالى لاستلزام الرؤية الجسمية وبالتالي التركيب فالحاجة فالحدوث وانتهاء كل ذلك إلى نفي الاُلوهية وقد أولوا النظر هنا بأنّه انتظار الرحمة كما يقول شخص لآخر ينتظر منه الرحمة أنا أنظر إليك وإلى عطفك وذلك شائع في لغة العرب وحضارتهم والقرآن نزل بلغة العرب وسلك منهجهم في المحاورات.
      هذا بالإِضافة إلى أنّ الله تعالى نسب هنا النظر إلى الوجوه وهي ليست من أعضاء النظر من قبيل قوله تعالى: (ما ينظرون إلا صحية واحدة تأخذهم وهم يخصمون) 49/يس. مثال آخر أذكره للتدليل على اتساع المضمون الإِسلامي عما كان عليه في الصدر الاأول فقد آمن المسلمون منذ وجدوا بأنّ الله تعالى لا يفعل العبث وجاءت ظواهر الآيات تؤيد ذلك فقد جاء في قوله تعالى: (الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم) 2/سورة الملك. وجاء بقوله: (وما خلقنا السموات والأرض وما بينهما لاعبين) 38/الدخان. فتنازع المسلمون بعد ذلك في أنّ أفعال الله تعالى هل هي معللة ولازم ذلك نسبة النقص إلى الله لأنّ كل فاعل للعلة إنما يحتاج لتلك العلة، أم أنّ أفعاله تعالى غير معللة ولازم ذلك أنّ فعله بث تعالى الله عن ذلك، فذهب أهل السنة إلى أنّ أفعاله غير معللة، وذهب الإِمامية إلى أنّها معللة بدون حاجة منه تعالى للعلة وإنما يعود نفع العلة للعباد أنفسهم وبذلك يجمع بين الأمرين من كونه تعالى لا يفعل العبث ومن كونه غنياً عن الحاجة. ومع جميع ما ذكرناه لا يقال إنّ المسلمين تطورت عقائدهم وزاد مضمون الإِسلام عما كان عليه في الصدر الأول وإنما الذي حدث أنّ المسلمين توسعوا في شرح الاُمور المجملة عندما اضطروا لذلك نتيجة تفاعلهم مع ثقافات مختلفة وأفكار متنوعة فالمسلم في صدر الإِسلام والمسلم في أيامنا مصدر تشريعه الكتاب والسنة ولكنّه فيما مضى أخذهما مجملين والآن احتاج إلى التفصيل لوجود دواعي وجدت ولم تكن موجودة في الصدر الأول فإذا كان التطور المنسوب إلى التشيع على هذا النحو الذي حدث في الإِسلام نفسه فهو واقع بهذا المعنى لا نزاع في ذلك، أما إذا كان استحداث آراء جديدة وبعيدة عن روح الإِسلام فلا لأنّ كل ما يأباه الإِسلام يأباه التشيع بالضرورة إنّ التطور الذي حدث في الإِسلام على الشكل الذي ذكرناه لم يشكل قدحاً في عقائد فرق المسلمين، وإذا كان ماحدث في التشيع من تطور مثل ما حدث في الإِسلام ككل فما له هنا يشكل قدحاً في العقيدة ويثير شكوكاً لا مبرر لها؟.

      3 ـ ومع التنزل وافتراض دخول عضو إضافي على جسم التشيع كما يريد أن يثبته البعض اعتباطاً وهي منفي فإنّ مثل هذا الفرض يأباه الفكر الشيعي إذا كان مما لا يلتقي مع كتاب الله تعالى وسنة نبيه صلّى الله عليه وآله والخطوط الإِسلامية العامة، إنّ مثل هذا الفرض هو رأي يرد إلى نحر قائله فكل ما هو ليس من الإِسلام فهو ليس من التشيع في شيءٍ بداهة أنّ التشيع من عطاء فكره أهل البيت وهم عدل الكتاب وهم مثل سفينة نوح فعلى هذا يكون ما ينسب إلى التشيع من هذا القبيل إنما هو خلط بين التشيع والشيعة وكثير ممن يُنعت بأنه من الشيعة يرفضه الهيكل الشيعي فيما له من حدود وهو ما سنمر عليه ونذكر أدلته، والشأن في ذلك شأن التفكير السنيّ الذي ينفي عنه بعض المنتسبين إليه ممن تثبت انحرافهم عن خطوط الإِسلام ولا يقدح وجود أمثالهم عند أهل السنة، ولا يُنتزع من وجود أمثال هؤلاء حكم عام يعمم على أهل السنة.
      وعلى اسوإ الفروض لو وجدت أفكار إضافية طارئة على جسم أي مذهب من المذاهب وزائدة على محتواه الأصلي كما هو الفرض ولكنّها لا تشكل إنكار ضرورية من ضروريات الدين ولا ردة ولا انحرافاً فإنّ أمثالها لا يبرر رمي من وجدت عنده بالمروق عن الدين والخروج عن الإِسلام وربطهم باليهودية والنصرانية وأمثال ذلك من النسب التي لا يتفوه بها مسلم على أخيه وله ضمير خلق مسلم يصدر في سلوكه عن تعاليم الإِسلام.
      فمتى كان القول بالوصاية مثلاً وأنّ لكل نبيّ وصياً وأنّ الأوصياء يجب كونهم معصومين حتى يتحقق الغرض من نصبهم قادة للاُمة والإِعتقاد بأنّ المهديّ حيّ وأمثال ذلك من العقائد موجباً من الدين ومدعاة لشن حملات شعواء كانت وما تزال يجترها الخلف عن السلف دون أن يتبين ما هي مصادرها ودون أن يحللها ويناقشها.
      إنّ صرف هذه الطاقات في ميادين التهريج أقل ما يوصف به أنّه عمل غير مسؤول بالإِضافة إلى إمكان توجيه هذه الطاقات إلى ميادين إيجابية في الخلق والإِبداع وفي جمع الشمل ولم الشعث وتنظيف الأجواء الإِسلامية من الحقد والكراهية التي لا يفيد منها إلا أعداء الإِسلام. إنّ الذين يقفون وراء نعرات التشويش والفرقة قوم بعيدون عن روح الإِسلام وجوهره وليسوا ببعيدين عن الشبهات خصوصاً وأنّ أمثال هذه المواضيع يجب أن تبفى محصورة في نطاق العلماء فقط وأن لا تنزل إلى مستوى الأوساط من الناس فضلاً عن العامة وذلك لأنّ للعماء مناعة تبعدهم عن النظرة المرتجلة والنعرة الجاهلية كما هو المفروض إنّ المفاعلات الطائفية في تصوري أخطر على الإِنسانية من المفاعلات النووية، وحسب تاريخ المسلمين خلافات كانت وما تزال غصة في فم كل مؤمن بالله تعالى وبدينه وكل داع لرسالات السماء التي من أول أهدافها تأصيل الروح الإِنسانية في كل أنماط السلوك عند البشر.


      ____________
      (1) مقدمة في تاريخ صدر الإِسلام ص72.
      (2) دائرة معارف فريد وجدي 5/424.
      (3) الصلة بين التصوف والتشيع ص23.
      (4) فجر الإِسلام ص276.
      (5) نظرية الإِمامة ص35.

    6. #6
      التسجيل
      09-12-2001
      المشاركات
      100
      المواضيع
      24
      شكر / اعجاب مشاركة

      الفرق بين المسلمين و الشيعة

      الشيعة ليسوا مسلمين فالشيعة نشأة من أفكار عبدالله بن سبأ اليهودي لعنه الله فكيف يقارموا بالمسلمين أهل السنة و الجماعة الفرقة الناجية كما قال الصادق المصدوق صلوات الله وسلامه عليه و الحمد لله رب العلمين...........................":"
      نسال الله العافية و السلامة في الدين و الدنيا ة الآخرة..............و الحمد لله رب العالمين

    7. #7
      التسجيل
      15-06-2001
      الدولة
      السعودية-المدينة
      المشاركات
      29
      المواضيع
      4
      شكر / اعجاب مشاركة
      زق على السنة في كل مكان وزمان يا كلاب يا وهابيين انت اعضم من اليهود المفرض انتم تمثلوا مع داود حسين على انت اسرائيل

    8. #8
      التسجيل
      09-06-2001
      الدولة
      Oblivion
      المشاركات
      1,017
      المواضيع
      36
      شكر / اعجاب مشاركة
      والزق بعد على الشيعة الرفضة في كل مكان الأحياء منهم و الأموات

    9. #9
      التسجيل
      15-06-2001
      الدولة
      السعودية-المدينة
      المشاركات
      29
      المواضيع
      4
      شكر / اعجاب مشاركة
      بصراحة السنة كلهم كفار ومنافقين لايعرفون ربهم وامثالهم يزيدو لعنة اللة علية وعمرو وابو بكرو سود اللة وجههم بصراحة لاكثرية كفرا السنة
      مثلا الرياض الزني منتشر في البنات يمشون في الشوارع عاريات
      انا شفت ها الشيء

    10. #10
      التسجيل
      15-06-2001
      الدولة
      السعودية-المدينة
      المشاركات
      29
      المواضيع
      4
      شكر / اعجاب مشاركة
      لاحاديث الموجودة في كتبكم كلها تاليف تبدلون في كلام رسول الله
      صلي الله عليه واله الطيبين الطاهرين.

    11. #11
      التسجيل
      09-12-2001
      المشاركات
      100
      المواضيع
      24
      شكر / اعجاب مشاركة

      كالانعام بل هم أضل

      يا شيعي يكفي أن في مذهبك الضال أن نكاح الام من البر بالوالدين و أنه عندهم من أعظم القربات ........ فبعد ذلك يا ملوث يا من صنعت عقيدته اليهود ماذا يوجد أدهى من ذلك يا بهائم.
      نسال الله العافية و السلامة في الدين و الدنيا ة الآخرة..............و الحمد لله رب العالمين

    12. #12
      التسجيل
      18-12-2001
      الدولة
      السعودية
      المشاركات
      4
      المواضيع
      1
      شكر / اعجاب مشاركة
      هذا الكلام عندكم
      وليس عندنا

    13. #13
      التسجيل
      14-12-2001
      المشاركات
      61
      المواضيع
      11
      شكر / اعجاب مشاركة
      السلام على من اتبع الهدى
      يؤسفني ما اقراه في هذا المنتدى من الفاظ بذيئه من الطرفين وارى ايضا ان كل طرف يستفز الطرف الاخر ويلصق التهم بالاخر التي لايعقلها عاقل واتمنى الايتكرر ذلك مستقبلا اسوة باالنبي صلى الله عليه واله لانه كان يشتم ويعذب من قبل كفار قريش وغيرهم لكنه يترفع عن الرد عليهم رغم قدرته على ذلك ( ولكم في رسول الله اسوة حسنه) وهذه الشتائم والتهم لاارى الاانها تزيد العداء بين المسلمين وتبعد ولاتقرب فاتقواالله ان كنتم مسلمين .
      اما باالنسبه للاخ اودين وحديث تفرق الامه الى 73 فرقه فلا اعتقدان ذلك الحديث صحيح وذلك ان اليهود افترقت الى 71 فرقه والنصارى وافترقت الى 72فرقه وامة محمد صلىالله غليه واله افترقت الى 73فرقه اي انها اشد ظلالا وكفرا من امة اليهود والنصارى وهذا يتنافى مع قوله تعالى (كنتم خير امة اخرجت للناس) فلو صح الحديث لكانت اليهود والنصارى افضل من المسلمين هذا والله اعلم.
      اما با النسبه للاخ my way فا نك في حديثك عن الفرق الاسلاميه لم تذكر انت او صاحب الكتاب اللي انت ناقل منه هذا الكلام ان اهل السنه ايضا كماهو معروف ينقسمون الى اربع فرق بينها اختلافات فقهيه واضحه وهي فرقة الحنابله والشافعيه والمالكيه والحنفيه وبذلك لاتكون هناك بين المسلمين 73فرقه بل76فرقه واعتقد ان هذا دليل اخر غلى عدم صحة الحديث هذا والله اعلم.

    14. #14
      التسجيل
      10-12-2001
      الدولة
      kuwiat
      المشاركات
      110
      المواضيع
      24
      شكر / اعجاب مشاركة

      الرد على emei

      بسم الله وبه نستعين
      أولا يؤسفنس كما يؤسفك وجود هذه الأفاظ في المتدى
      وأما بالنسبه لموضوع انك لاتعتقد ان الحديث صحيح اقول لك:
      الحديث موجود ويرويه احد الأئمة السته في كتبهم الصحيح واظن ان الحديث مروي من قبل صحيح ابن ماجه واليك هذا الموقع للعلامة الأباني وهو دليل هلى صحة الحديث
      http://arabic.islamicweb.com/Encyclo...تفترقن&number=
      وقبل ان ترى الحديث اود ان اقول لك قبل ان تبدي اعتقادك في الحديث وتقول اتعقد االحديث غير صحيح لابد ان تسأل أولاً او تقوم بالبحث بنفسك فمن انا او انت لنقول ان الحديث ضعيف او غير صحيح.
      وهذا الحديث من اعظم الأحاديث التي تبين ان الحقو ادحد لا يتجزأ وهو واضح ومن خالفه فقد خالف هدي النبي صلوات ربي عليه
      والحمد اله رب العاليمن

    15. #15
      التسجيل
      10-12-2001
      الدولة
      kuwiat
      المشاركات
      110
      المواضيع
      24
      شكر / اعجاب مشاركة

      الرد على aseer1

      بسم الله وبه نستعين
      اولا وفقك الله لكل خير اذا اردت ان تعلم الفرق فاليك هذا العنوان
      http://arabic.islamicweb.com/Encyclo...تفترقن&number=
      ستجد فيه حديث مهما اذا عرفته قارن افعال الشيعه واهل السنه وستجد الحق وااضحا واحذرك ونفسي من ان تحكم ظاهريا يجب عليك ان تعلم خفايا الأمور فلن تجد شيعيا يصدقك الحق فيما يفعلون في الحسينات او عند القبور ويج بعليك ان تتحرا الأمرو بعينك
      ثانيا عليك بالمشايخ في هذا الأمر ووفقك الله لكل خير
      واعيد تحذير لا تحكم على الأ/رو ظاهريا
      وقد كتبت موضوعا في هذا الأمر ابخث عنه فوالله لا اذكر ي كتبته
      د
      والحمد الله رب العاليمن

    صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

    ضوابط المشاركة

    • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    • لا تستطيع الرد على المواضيع
    • لا تستطيع إرفاق ملفات
    • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
    •